12992160 480068638864047 1945103236 n

18221613 1325265067510145 385بعينيها الغائرتين شبه المغمضتين كانت جميلة علي عبده تبدو بالفعل وكأنها في سبات الموت خلال 12 يوما قضتها في عنبر علاج حالات سوء التغذية بمستشفى الحديدة في اليمن.

ويوم الثلاثاء لف أقارب جميلة ابنة السبعة أعوام جثمانها النحيل في كفن لونه أخضر زاهٍ خليق بطفولتها وواروها الثرى وهم ينتحبون.

زجت الحرب الدائرة منذ عامين بين تحالف عسكري تقوده السعودية وحركة الحوثيين المسلحة المتحالفة مع إيران باليمن الذي كان بالفعل أفقر دول العالم العربي في أزمة إنسانية عميقة.

فقد عمت الفوضى المخصصات العامة للرعاية الصحية وتسبب القصف في إعطاب الطرق والجسور المستخدمة في نقل السلع الأساسية.

كانت جميلة تعاني من ديدان عجز الأطباء في قريتها النائية عن علاجها ولم تستطع أسرتها تحمل نفقات نقلها لتلقي الرعاية المتخصصة في العاصمة صنعاء.

وقبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة بوقت قصير وقف والدها علي يتحسر عليها ويقول "حالتها ظلت تتدهور في العامين الماضيين... وفي كل مرة كنا نذهب إلى المستشفى كانوا يقولون لنا إن عندها ديدان وبكتريا. ولم نستطع الذهاب لأي مكان. فنحن فقراء ولا نستطيع الذهاب لصنعاء أو أي مكان آخر".

وحتى قبل الحرب كان أهل القرية، الواقعة في سهول شديدة الحرارة تنتشر يها أشجار النخيل على ساحل اليمن على البحر الأحمر، يجدون صعوبة في الحصول على المياه النظيفة والغذاء والدواء.

وتحذر الأمم المتحدة من أن طفلا دون الخامسة في اليمن يموت كل عشر دقائق تقريبا من أسباب يمكن الوقاية منها مثل الجوع والمرض وسوء الصرف الصحي أو نقص الرعاية الصحية.

كما حذر أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة الأسبوع الماضي من "تجويع جيل كامل وإصابته بإعاقات."

وتقدر منظمات المساعدات الإنسانية أن حوالي 17 مليونا من بين سكان اليمن البالغ عددهم 28 مليون نسمة يعانون من غياب الأمن الغذائي وأن حوالي سبعة ملايين لا يعرفون أين يحصلون على وجبتهم التالية.

وبعد زيارة لليمن ندد رئيس مجلس النرويجي للاجئين يان إيجلاند بالأطراف المتحاربة والقوى الأجنبية لتقاعسها عن إنهاء الوضع الذي وصفه بأنه "كارثة يمكن منعها من صنع الإنسان من الألف إلى الياء".

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



13014947 480060472198197 1439778719 n

alkiam

كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

آخر التعليقات

للأعلى