12992160 480068638864047 1945103236 n

761432659سجلت منظمة الصحة العالمية، اليوم الاثنين، 34 حالة وفاة وأكثر من ألفي إصابة بمرض الكوليرا في العاصمة اليمنية صنعاء وعدد من المحافظات، بالتزامن مع تكدس غير مسبوق للقمامة.

وبدأت الموجة الثانية للكوليرا بالانتشار منذ أسبوع، بعد انحسار الموجة الأولى مطلع آذَارُ/مَارَسَ الْمُنْصَرِمِ، عقب تدخل عدد من المنظمات الدولية ومحاصرتها المرض الذي كان قد انتشر آنذاك في 16 محافظة يمنية من أصل 22.

والوفيات الناتجة عن هذا المرض الذي يسبب الإسهال وينتج عن تناول مياه أو أطعمة ملوثة بفضلات بشرية ضمن 1360 حالة إصابة رصدتها المنظمة التابعة للأمم المتحدة منذ 27 ابريل نيسان.

وبعض الحالات تكون خطيرة بحيث تؤدي إلى الوفاة خلال بضع ساعات لو لم تعالج بحقن المحاليل في الوريد والمضادات الحيوية.

ونقلت وكالة رويترز، عن نيفيو زاجاريا ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن قوله، “هذا أمر مقلق للغاية. نحن نشهد عودة نشاط وباء الكوليرا”.

وأضاف “السبب هو الحرب الدائرة منذ عامين في اليمن. هناك أثر كبير على البنية الأساسية، والتيار الكهربائي كثيرا ما ينقطع، ومحطات ضخ المياه لا تعمل بانتظام ولها أثر على جودة المياه”.

وقال زاجاريا إن تفشيا سابقا انحسر في الشتاء الماضي وشهدت البلاد إجمالا 27 ألف حالة إصابة منها 130 حالة وفاة خلال الصراع.

وأدخلت الحرب الملايين في حالة فقر وشردت الملايين وقتلت أكثر من عشرة آلاف شخص.

وقالت الأمم المتحدة إن طفلا دون الخامسة يموت بأسباب يمكن الوقاية منها كل عشر دقائق في اليمن.

كما أن خلافا على قيادة البنك المركزي ترك أغلب العاملين بالحكومة والقطاع العام دون أجور في صنعاء ومناطق أخرى تسيطر عليها جماعة الحوثي منذ أكتوبر تشرين الأول.

وأضرب عمال النظافة في الشوارع عن العمل بسبب وقف أجورهم فتراكمت أكوام من القمامة في الشوارع الرئيسية.

ومن ناحية أخرى تعاني المستشفيات من نقص الإمدادات ولا يتقاضى عاملوها أجورا حتى أن بعضهم لا يجدون أجرة الوصول إلى المستشفى للعمل.

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



13014947 480060472198197 1439778719 n

alkiam

كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

آخر التعليقات

للأعلى