drawas

1real_ymane.jpg

اليقين أونلاين - عدن

ضخ البنك المركزي اليمني في عدن، الاثنين، فئة جديدة من العملة المحلية التي تعاني من تدهور مستمر.

 وتوقع مراقبون أن تسبب الفئة  الجديدة "100 ريال"  بخسارة كبيرة للريال أمام العملات الأجنبية، مشيرين إلى أن الطباعة الجديدة خارج نطاق التغطية من شأنه المساهمة في تدهور سعر الصرف.

وكان ميناء عدن استقبل في وقت سابق 20 حاوية تحوي مبالغ مالية كبيرة فئة "100ريال" طبعتها حكومة هادي في الخارج مؤخرا.

  وأعلن البنك المركزي بدء التعامل بالعملة النقدية الجديدة ، معتبرا تلك الخطوة ستسهم في حل أزمة انعدام الأوراق النقدية والتي أثرت على تعاملات المواطنين.

 وقلل البنك عبر مصدر مسؤول فيه من تأثير هذه الخطوة على أسعار الصرف معتبرا اتخاذها انعكاس لحالة الاستقرار ووضع سياسة مصرفية واضحة ومستقرة.

 وكان الريال اليمني شهد خلال اليومين الماضيين انهياراً جديداً أمام العملات الأجنبية، وهذا الانهيار الجديد ربطه  خبراء اقتصاد بالانهيار الذي وقع قبل عامين عندما أقدمت حكومة بن دغر على طباعة 5 مليارات من الأوراق النقدية الجديدة خارج إطار التغطية المالية مما تسبب بمضاعفة أسعار صرف الريال الذي كان عند حاجز المئتي ريال للدولار الواحد وارتفع إلى أكثر من 600 ريال. 

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى