header-ad-sample-11

مقبل نصر غالب* إذا انتخب الشعب العربي رئيساً لأول مرة، صار رئيساً مدى الحياة بفضل العسكر والسلفية والإعلام.

* ثقافة التداول السلمي للسلطة غائبة عن الذهنية العربية بكل أنظمتها وأيدلوجياتها وأشكالها، والموجود هو ثقافة تجديد التصويت للمتسلط، فالسلطة مدى الحياة والمعارضة مدى الحياة، سواء كانت السلطة ثورية أو رجعية.. علمانية أو إسلامية.. اشتراكية أو رأسمالية، وذلك بفضل العسكر والإعلام!

* العرب بشكل عام لا يحبون تغيير صورة الحاكم، وإذا مات انتخبوا إبنه. لو كان للنبي ولد لانتخبوه بالإجماع وعبدوا سلالته من دون الله وقتلوا نصف العالم في سبيل توليتهم السلطة.

* حضرت عمر بن الخطاب الوفاة وهناك من يقول له (ولي علينا ابنك) ويرد عليهم بالرفض.

* قتل الإمام علي فانتخبوا ابنه الحسن خليفة، وكل الذين لعنوا معاوية على تولية ابنه يزيد عملوا مثله إلى الآن بكل أنظمتهم "شيعة ، سنة، هادوية، فاطمية، جمهورية، ملكية، حزبية، فردية".

* الجزائر شهدت تطورات كثيرة في جميع المجالات وقد ودعت مجموعة العالم الثالث إلى العالم الثاني، لا يعقل أنها لا تجد زعيما قوميا تنتخبه، وقد دفعت ضريبة الديمقراطية في وقت مبكر لا أظنها تتكرر.

* المؤسسة العسكرية في الجزائر تريد انتخاب صورة فقط لتعمل تحتها ما تشاء.. عجزت أن تقدم واحدا منها مثل السيسي مثلا.

* ستظل ديمقراطية الكويت مفخرة العرب؛ فبعد وفاة الأمير جابر تقدم الأمير سعد لأخذ الإمارة حسب الدستور الكويتي (وهو مقعد على الكرسي) فقالوا له بأنه غير قادر على أداء مهامه وعزلوه وانتخبوا الأمير الحالي.

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



drawas

alkiam

كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

آخر التعليقات

للأعلى