header-ad-sample-211111

مقبل نصر غالب* كل الشعوب تفكر في المستقبل إلا اليمن تفكر في الماضي، رجّعونا إلى قبل 90م.. رجعونا إلى قبل 2011م.. لا نفكر في وضع أفضل مما نحن فيه الآن ومما كان.

* السيسي وحده يفكر في المستقبل، يتوعد المسؤولين بمحاسبتهم أمام الله يوم القيامة، وهو غير قادر علي محاسبتهم الآن، لأنه يحكم بهم.

* الزبيدي يريد شراكة جديدة مع بريطانيا كالشراكة السابقة مع بعض السلاطين وليس لهم من الشراكة غير الراتب.

* الأميون في السياسة يلزمون أنفسهم بالنفاق الذي لا يحتاجه المستعمر، والاعتذار الذي لم يطلبه منهم، ولا يخطر في بالهم أنه سوف يسخر منهم ويسترخص تسخيرهم.

* في منتدي سياسي حضره السفير الكويتي عام 2010م بصنعاء كان السؤال المطروح عن مستقبل العلاقات بين اليمن والكويت، ولأننا شعب يعيش في الماضي، تحدث أكثر من خمسة مثقفين عن الموقف اليمني من غزو العراق للكويت، واعتبروا المظاهرات والبيانات بأنها مماحكات حزبية ومزايدات سياسية، وأن الشعب اليمني يحب الكويت مع سرد مشروعات الكويت في اليمن ومساعدتها بسخاء...إلخ، مع مبررات للموقف الرسمي والموقف الإعلامي.

فقال السفير: عفوا، أنا ما جئت لتقييم المواقف قبل عشرين سنة، وليس عملي هذا. أنا سؤالي محدد عن مستقبل العلاقات كيف ستكون وكيف تتطور؟ وهنا بدأ الحديث عن الشراكة الحقيقية التنموية الاستثمارية ( يكفينا مساعدات ولا نريد صدقات) ونقاش مثمر ومقترحات عديدة.

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



drawas

alkiam

كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

آخر التعليقات

للأعلى