header-ad-sample-211111

kamalمحافظ تعز الأستاذ نبيل شمسان لا يحلو له الجلوس إلا في عدن .

ناشده وكلاء المحافظة منذ يومين بضرورة العودة وممارسة عمله من مبنى المحافظه.. ومنذ أيام واللجنة الأمنية تطالبه وتناشده بضرورة العودة لتحمل مسؤوليته كرئيس للجنة الأمنية، ومع ذلك إذن من طين وإذن من عجين .

وعندما انفجر الوضع في منطقة معينة داخل المدينة اضطرت اللجنة الأمنية للاجتماع بحضور كافة أعضائها الذين عينهم المحافظ نفسه وكما هو معمول به وحضر معهم الوكلاء ذات العلاقة يتقدمهم الوكيل الأول المخلافي والوكيل عارف جامل.. اتخذت اللجنة بعض القرارات من أجل فرض الأمن والاستقرار داخل المدينة، فما كان من المحافظ المقيم في عدن إلا الاعتراض وأن هذا يعتبر تجاوزا له!!

كيف يعملوا معك يا استاذ نبيل انا (حُميسك ) ؟ . هل يتوقف كل شيء وتنزل المدينة رماد ولا أحد يتدخل حتى تقرر أنت الحضور؟ هل يتعين عليهم النزول إلى عدن للاجتماع بك؟

البعض يقول إن هناك مخطط يستهدف تعز من بعض الجهات وتريد أن تكون أنت بعيدا عن الصورة.

حكايتك يا أستاذ نبيل تشبه حكاية عاقل قرية من القرى كان اسمه الحاج (قاسم) وكان يمنع شباب القرية من السباحة أو الاغتسال في (برك) القرية وتسمى في بعض المناطق (ماجل).. وفي إحدى الأيام غرق في البركة أحد الاطفال ، فتعالت الأصوات من أجل انقاذه فقفز أحد الشباب إلى البركة واستطاع فعلا إنقاذ الطفل. ولما وصل الخبر إلى العاقل أرعد وأزبد وأنه مافيش احترام للعاقل ولا لكلامه وعليهم أن يدوروا لهم عاقل بدلا عنه.

فاجتمع أهل القرية وقالوا له: ما يصح هذا منك يا حاج قاسم، كان الوضع يتطلب إنقاذ الطفل بسرعة وإلا فارق الحياة، ومش معقول يجلسوا يبحثوا عنك حتى يستأذنوا منك .. فأحس العاقل بالحرج وقال : أنا معترض فقط لأن الشاب قفز إلى البرك بملابسه وكان عليه أن يخلعها أولا!!!

بادر بالعودة يا حاج قاسم الله يحفظك.

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



drawas

alkiam

كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

آخر التعليقات

للأعلى