drawas

ali-alshibani2.jpg

قامت جماعة الحوثي بقصف مطار أبها بالمملكة السعودية ، نتج عنه عدد من القتلى والجرحى في عيدية مباركة لم تكن تتوقعها.
على إثر ذلك وكالعادة في مثل هذه الحوادث هددت قيادة المملكة باتخاذ إجراءت ردع ورد الصاع صاعين.
خمس من السنين وأكثر ن واحنا نسمع نفس الاسطوانة من إعلام المملكة ومتحدثها العسكري.
بحيث صرنا نضع كل ما يصدر عنهم عقب كل استهداف للداخل السعودي ، في إطار المثل اليمني " مثل اللي تفجع ... بعفايه"!
هل تعلم القيادة السعودية السياسية والعسكرية إلى أي مدى قللت هذه الحرب من قيمتها ، رغم صفقات الأسلحة المتوالية والحديثة في تأكيد على مضمون المثل القائل " سلاح بيد عجوز ".
خزيتم بالشرعية وكل من كان يراهن عليكم في إمكانية استشعار خطورة الوجود الحوثي على المنطقة ، وبالتالي اتخاذكم القرار الثابت بإبعادهم عن السلطة وإنهاء وجودهم المذهبي ، وفي النهاية بتر الذراع الإيراني في اليمن والإقليم.
المهم طلعتم أي كلام ، وهاهي الحرب تقدمكم على حقيقتكم وإمكانياتكم وبلادة سياساتكم ، مما يعني أن النعاطي معكم مستقبلا سيجري على أساس واقعكم الهزيل وغائب الأفق في هذه الحرب ، التي لم تستطيعون التعاطي معها وفقا لخطورتها ونتائجها المدمرة.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى