12992160 480068638864047 1945103236 n

الطاقة الشمسية في اليمنبعد عشرة أشهر على انقطاع التيار الكهربائي، الألواح الشمسية تنقذ كثيراً من أصحاب المهن من البطالة وتقتحم أسطح منازل صنعاء بشكل لافت.

يشعر محمد البعداني بالامتنان لمنظومة الطاقة الشمسية فبعد 10 أشهر على انقطاع التيار الكهربائي في اليمن لم يكن بمقدور الشاب الذي يمتلك صالون حلاقة صغير في أحد شوارع صنعاء مواصلة مهنته، لولا ألواح شمسية، التي أنقذته من رصيف البطالة القاتل الذي يضرب البلاد منذ اندلاع الحرب.

إلى جانب محمد شكّلت الطاقة الشمسية، مصادر دخل للمئات من اليمنيين الذين تعتمد مهنهم الصغيرة على الكهرباء بدرجة رئيسية، ونجحوا في حماية أسرهم من جوع يهددها، لكنه طال آخرين غيرهم. ويقول الشاب الثلاثيني بعد أشهر من العناء "الآن صار بإمكاني أن أعيش مطمئناً، ولا أفكر أن أطفالي قد ينامون ليلة دون وجبة عشاء".

وأضاف محمد "أدوات الحلاقة بحاجة إلى طاقة كي تعمل، في الأشهر الماضية كنت أذهب لشحن الأجهزة عند جيراني لكنها تنفذ سريعا".

وقال "صحيح أن المنظومة الشمسية تكلف ما يزيد عن 700 دولار، وأحيانا أكثر، لكنها تضمن لك الاّ تصبح عاطلاً، لقد انتشلت كثيرين: مستودعات تصوير، المستندات، والكافتيريات، وغيرهم العشرات في هذا الشارع".

واقتحمت منظومة الطاقة الشمسية، خلال الأشهر الماضية، أسطح المنازل اليمنية بشكل لافت، خصوصا في العاصمة صنعاء، ومدينة إب وسط البلاد.

كما شهدت تجارة الألواح الخاصة بالطاقة الشمسية رواجاً غير مسبوق، وخصوصا لتجار البضائع التي شهدت ركودا زمن الحرب.

كما أنقذت أصحاب المهن الصغيرة من رصيف البطالة وشكّلت قفزة هامة في حياة ملايين الطلاب الذين كانوا يضطرون لمراجعة دروسهم على أضواء الشموع باهظة الكلفة، والتي وصل سعر الشمعة الواحدة إلى ما يعادل نصف دولار.

وقال عبدالرقيب الآنسي (موظف حكومي) "الإضاءة هي أقصى ما نفكر فيه الأن، بعد أشهر من العتمة، أشعر بالارتياح أني استطعت إنارة المنزل عبر الطاقة الشمسية، و مكين أولادي من مراجعة دروسهم قبل موعد امتحانات النصف الدراسي الأول دون إشعال شموع ترهق أعينهم".

وحفاظاً على عدم استنزاف الطاقة بشكل سريع خلال ساعات الليل، لجأ اليمنيون إلى إنارة غرف منازلهم بأجهزة إضاءة اقتصادية تستهلك ما يوازي من 5-8 وات في الساعة، وتخفيض سطوع شاشات التلفاز إلى النصف.

وقال المهندس الكهربائي مأرب العماري، "الطاقة الشمسية ليست الحل الجذري في اليمن، ولكنها يمكن أن تكون حلًا مؤقتًا أو نسبيًا لمسألة معينه، كالاضاءة، وتشغيل معدات وتقنيات واجهزة منزلية محدودة".

وأضاف "لكي تصبح الطاقة الشمسية بديلا للكهرباء، لابد أن يتوفر مشروع وطني عملاق لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية، هي حل مناسب في الوقت الحالي، لكن ليست مرضية بالشكل المطلوب".

وما زالت المصانع و الورش الخاصة بالنجارة والألمنيوم، تعتمد على مولدات كهربائية خاصة، وكذلك الحال مع محلات الخياطة التي تحتاج أدواتها لتيار ذو قدرة أكبر مما تجلبه الألواح الشمسية.

ويرى خبراء أن اليمن يتمتع بموارد هائلة من الطاقة الشمسية، نظراً لموقعه الجغرافي المميز الذي يجعله يمتلك أعلى سطوع شمسي.

وقال المهندس مدير عام مؤسسة الكهرباء السابق في اليمن، خالد عبدالمولى، في دراسة خاصة إن الجزء الأكبر من الأراضي اليمنية تقع ضمن ما يسمى بـ" حزام الشمس"، الذي يستفيد من معظم أشعة الشمس الكثيفة على الكرة الأرضية، من حيث الحرارة أو الضوء.

ووفقا للدراسة تتراوح مصادر الطاقة الشمسية ما بين (2000-3000) كيلو واط على المتر المربع الواحد في السنة.

ودعا المسؤول اليمني إلى ضرورة الالتفات للطاقة الشمسية باعتبارها طاقة مستقبلية ودائمة وغير مهددة بالنضوب أو التلوث البيئي.

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



13014947 480060472198197 1439778719 n

alkiam

كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

آخر التعليقات

للأعلى