header-ad-sample-211111

2d2بدأت الإمارات، اليوم الخميس، معركتها الخاصة لانتزاع حقول النفط من حكومة هادي في شبوة ، وسط معارك بين الفصائل الموالية لها بشأن القيادة.

وقالت مصادر محلية إن النخبة الشبوانية، المدعومة إماراتياً، انتشرت بشكل مفاجئ في مديرية عسيلان بعد أيام على احتشادها إلى معسكر اختارت مقره جوار شركة هنت الأمريكية في المديرية التي تنتج معظم صادرات النفط من المحافظة.

وأوضحت المصادر أن التوتر في المديرية لا يزال قائما خصوصا وأن المديرية تأوي أكبر ألوية قوات هادي المعروف باللواء 19 مشاه، لكنها أشارت إلى أن النخبة بدأت تتقدم صوب مديرية بيحان آخر معاقل قوات هادي في المحافظة وثاني أهم مديرية نفطية.

هذه التطورات تأتي بعد أيام على قرار لحكومة هادي بمد أنبوب للنفط من مديريات بيحان وعسيلان إلى ميناء النشمة بعد أن كانت هذه المديريات المحاذية لمأرب تصدر نفطها إلى شركة صافر.

على صعيد آخر، شهدت مديرية الصعيد، مساء يوم الأربعاء، أعنف المواجهات بين اثنين من فصائل النخبة الشبوانية.

وأفادت المصادر بأن المواجهات تدور في مفرق الصعيد وذلك في أعقاب رفض قائد النخبة في مديرية نصاب، أبوبكر الديولي أوامر قائد النخبة في الصعيد، محمد سالم حنتوش المحسوب على القيادي في المجلس الانتقالي صالح بن فريد العولقي.

وجاءت المواجهات بعد أيام على زيارة قائد ميليشيات الحزام الأمني في عدن أبو اليمامة اليافعي للعولقي الذي انتقد الانتقالي في وقت سابق وطالب بإقالة مسؤولين متورطين في نهب الأراضي بعدن.

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



drawas

alkiam

كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

آخر التعليقات

للأعلى