drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-9_aidroos-tareksaleh.jpg

اليقين أونلاين - عدن

استحدث المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا، اليوم الثلاثاء ، معسكرا على الحدود الغربية لجنوب اليمن، وسط أنباء تتحدث عن إبرام الإمارات اتفاق مع نجل صالح لتقسيم اليمن.

 وقالت مصادر محلية أن المجلس الانتقالي الجنوبي بدأ بإنشاء معسكر في مديرية الصبيحة بناء على توجيهات عيدروس الزبيدي مع أن الصبيحة تملك أكثر من لواء في قوات العمالقة المشاركة في الساحل الغربي.

وجاء التوجيه بعد استغناء الإمارات عن العمالقة التي كانت تدين بالولاء لهادي في محاولة لدفعها إلى حضن الانتقالي الذي سبق وأن سيطر على الحدود الشمالية مع الضالع بعد معارك ضد قوات هادي التي أجبرت على الانسحاب قبل أشهر.

على الصعيد ذاته، كشفت مصادر إعلامية في عدن عن ترتيب الإمارات لقاء جمع طارق صالح برئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي.

ولم يعرف تفاصيل اللقاء الذي نظم داخل معسكر للقوات الإماراتية في البريقة.

 هذا اللقاء جاء مع بدء الإمارات تسويق نجل صالح إلذي كان يتحدث عن احتجازه في أبوظبي.

 وظهر أحمد علي في أكثر من مناسبة بمعية ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

 واعتبر ناشطون موالون للانتقالي إعادة أحمد علي إلى الواجهة بأنه انعكاس لاتفاق مع الإمارات قضى بإعادة إحياء حزبه شمالا ودعمه من قبل الانتقالي مقابل الاعتراف بانفصال الجنوب في رد على رفض قوى داخل الشرعية.

 في سياق متصل، عقدت اللجنة الدائمة للمؤتمر في صنعاء اجتماعا أعلنت فيه رفضها لمحاولة شق المؤتمر والالتفاف على قراراته في إشارة واضحة لتحركات نجل صالح الأخيرة.

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

آخر التعليقات

للأعلى