موسم التسول باسم اليمن

wahibah faraالمنظمات "البدون" في العديد من دول العالم كله وجدت لها وظيفة مجزية بأن تشحت باسم اليمن وهم يذكروننا بالفرشات التي كان احد الاحزاب اليمنية قد اخترعها وكان يتكئ عليها في جمع الأموال لأغراضه الخاصة ويجمعها بإسم الفقراء والمساكين.

 الآن ظهرت جماعات ومنظمات ودول تشحت إلى ظهر اليمنيين فإذا فتحت موقعا تجد الدعوات باسم انقاذ اليمنيين من الجوع والعوز بينما الصور المفبركة والافلام والقصص التي يعرضونها تتحدث عن مجتمع ومكان آخر وهم يرددون ساعدوا إخوانكم في اليمن وينسون استخدام المسابح والمصاحف في هذه السرقات.

 ولم تتأخر منظمات الامم المتحدة وبعض المنظمات الدعوية والحزبية والغريبة الأخرى في اقتناص فرصة التسول باسم اليمن فهذه وظيفتها التي لا تختلف عن سابقاتها إلا في كم المبالغ التي تشترطها على الناس والدول،  وفي النهاية هذا يجمع وهذا يجمع زورا وبهتانا باسم اليمن واليمنيين وتحت غطاء ديني او مذهبي  ..

أوقفوا المهزلة وراقبوا هذه التجاوزات إن كانت دولتنا غائبة فإن الأمر يحتاج الى صد اللصوص عن انتحال صفات أكرم الشعوب وأكثرها غناء نفس وعفة يد  والتسول باسمه فإنه يخجل حتى من ذكر من يتسول باسمه في المحافل الدولية.. وهذا أكبر خطأ يجب تداركه من كل يمني!.

المزيد من الأخبار في هذا القسم:

  • خفايا تعثر اجتماع البرلمان اتجاهات
  • فضاء رديف للإعلام اليمني اتجاهات
  • متغيرات ما بعد هادي اتجاهات
  • شغل استخبارات دولية اتجاهات
  • مقبليات اتجاهات
  • نقاط ضعف الإصلاح! اتجاهات
  • في النفق المظلم اتجاهات