ماذا بعد مجلس القيادة؟

mogpelهادي فكك الجيش إلى ست مناطق، وفكك اليمن إلى ستة أقاليم، وفكك نفسه إلى ثمانية دنابيع وراح له ، إذا فهم دنابيع مجلس القيادة أن مصيرهم نفس مصيره إن بقوا في الرياض نستطيع أن نؤمل فيهم خيرا .

أعرف جيدا أن السعودية لن تمانع في عودة مجلس القيادة إلى عدن أو سيئون، لكن لمدة أسبوعين بالكثير وتتدخل الإمارات بإعادتهم إلى الرياض من خلال تشغيل عصاباتها الإرهابية بالتفجيرات والقصف وأعمال الشغب والمظاهرات. وعليه أن يحسم أمره بواسطة أتباع أعضاء المجلس .

أين سيؤدي مجلس القيادة يمينه القانوني ؟ هل أمام مجلس النواب أو المجلس التشاوري ؟ أو أمام السفير السعودي؟ أم البريطاني ؟ ربما كل واحد أمام ولي أمره.. ثلاثة أمام بن زائد وثلاثة أمام بن سلمان واثنان أمام السفير البريطاني.

إذا أراد النجاح مجلس القيادة

عليه أن يترك في الرياض القعادة

ويعود إلى عدن الحب والريادة

يحميه طارق بلا هوادة

أو إلى تعز الفكر والإرادة

يحميه شعب يحب السيادة

أو يدخل في حمى شيخ العرادة.

قبل أن يفرض على مجلس القيادة محاورة الحوثية من أجل السلام عليه أن يثبت أولا أنه دولة تقف على أرض يمنية ، وتملك قدرة الحرب والسلام ولا أحد يضربها من الخلف.

بدأت الإمارات تشغيل تنظيم القاعدة في أبين لاستقبال مجلس القيادة ، استقبالا يليق بها ، ويشيع أذنابها أن القاعدة تبع هادي وعلي محسن زعلانين على عزلهما.

والإمارات تدعي أنها قد قضت على تنظيم القاعدة في الجنوب، فكيف رجعت تبع معزولين بلا سلطة ولا قدرة وتحت رقابة المخابرات السعودية ؟؟ تضحكون على من ؟ أكيد تضحكون على أذنابكم فقط .