كذبة الوديعة !!

wahibah faraلماذا لا تسأل الشرعية نفسها: لماذا تتردد دول التحالف ضد اليمن عن تقديم وديعة مالية للبنك المركزي بنظرها؟!

لماذا يدور أفرادها حول هذا الموضوع كالبلهاء أو كالمتحدلفين الذين يتجاهلون أن الناس تعلم الاسباب وتصمت ليس حياء منها ولكن لان حيلها قد عُدمت ؟! ألا تعلم الشرعية ان الودائع لا توضع في بنوك دول أخرى إلا إذا كانت تلك الدول تملك القرار والسيادة.. فأين القرار اليمني في حضرة التحالف اليوم؟!

كما أن الدول التي تدفع تعلم جيدا مدى استهتار  الشرعية بصرف الوديعة كما جرى سابقا التي تم الاستيلاء عليها من قبل أفراد محدودين ولكن ليس لمواجهة الوضع اقتصاديا وإنما لانفاقها دون اي رقيب او حسيب ؟،

ألا يخصص هؤلاء لانفسهم نصيب الاسود من اية اموال تصل الى اليمن على شكل مساعدات او منح بعد ان يستقطع التحالف منها ما يريد، ان لم تكن قد صرفت لمن ينامون في منتجعاتهم وينتظرون اضافة كشوفات جديدة من اقاربهم اليهم، او قد صرفت للجماعات والمليشيات المسلحة التي تتكاثر وتعيث بالأرض فسادا لأجل اطالة الحرب العبثية وزيادة عدد امرائها!!

ويبدو أن قائدة التحالف قد وجدت ان من حقها السيطرة على البنك المركزي ووضعه خارج اليمن تحت سلطة سفيرها دون مواربة، وجمع كل ما يمكن جمعه من المساعدات الدولية تحت بند "اعمار اليمن"، وبيع النفط خلسة من اليمنيين لإنفاقه على من ترغب وتذل به كل من اصبح عبئا عليها ممن وظفتهم صوريا وغمرتهم بالعطايا ثم بدأت بتحجيمها وفقا لنوع خدماتهم حتى تذيقهم المهانة فيضطرون لسرقة اموال الشعب من مصادر أخرى !!!!!

السؤال الاهم هو لماذا تخجل الشرعية من مواجهة نفسها ان لم تكن مخطئة ؟ ولماذا تكذب على الناس ولا تورد الجبايات المجحفة التي تجمعها ولا توجهها نحو المصالح والخدمات العامة؟! 

لماذا تنفق الموارد المحلية على مصروفاتها ونثرياتها الخاصة التي تزداد اتساعا ولماذا تجعل الخدمات الاساسية من صحة وكهرباء ومياه كأنها من الكماليات في المناطق التي اصبح وجودها فيها لايحمل اي معنى لاية سلطة "وطنيةًً"؟!

ثم لماذا تحتجب الشرعية في محيط معاشيق ولا تجرؤ على الخروج الى اوساط المواطنين ان كانت تعلم انها تمثلهم !! ولماذا لا تنفتح على بقية القوى الوطنية فتكون هي اول من يدعو لوحدة القرار والمصير لليمن واليمنيين لإخراج اليمن من هذه الكارثة ؟!

ثم لماذا لا تعترف الشرعية بأن قد مارست اخطاء كثيرة وانها تسير بالاتجاه الذي يتقاطع مع كل مصالح الشعب لعل اقله الفساد العميم وهي مطمئنة ؟! الا تتوقع ان تقتلعها رياح الغضب اليوم او غدا ؟.. يبدو وكأنها لا تعلم ان لعبة الوديعة هي لعبة التحالف بامتياز الذي يهدف الى اضعاف وتركيع اليمن وللأسف بموافقتها هي وغبائها!؟

المزيد من الأخبار في هذا القسم:

  • مقبليات كتّاب اليقين
  • مقبليات كتّاب اليقين