drawas

top banner demo1

حركة حماس: انسحاب العدو من جنين إعلانٌ لفشله في تحقيق أهدافه

hamasوجهت حركة “حماس”، الأربعاء، “ التحية إلى المقاومين الذي تصدّوا للعدوان على الرغم من قلة الإمكانات، مؤكدةً صمود الشعب الفلسطيني وتوحّده وتمسّكه بخيار المقاومة ومجابهة الاحتلال، “حتى دحره عن أرضنا ومقدساتنا، وتحقيق تطلّعاته في التحرير والعودة”.

وأضافت الحركة في بيانها، أنّ إرهاب العدو وإجرامه “لن يثنيا المقاومين عن التمسك بخيار المقاومة والمواجهة المسلحة، التي تشكّل خيار شعبنا الاستراتيجي، الأقدر على تحرير الأرض”.

كذلك، قالت الحركة إنّ “انسحاب جيش العدو الصهيوني من مخيم جنين هو إعلان لفشله في تحقيق أهدافه، وهزيمته أمام إرادة الصمود والمقاومة، على الرغم من التضحيات من الشهداء والجرحى، والدمار الكبير في المنازل والبنى التحتية”.

وأكدت حركة “حماس”، أنّ القدس “العنوان الأول لمقاومتنا، التي لن نبخل عليها بالغالي والنفيس، ولن نسمح للاحتلال وقطعان مستوطنيه المساس بها مهما كلّف الثمن”.

ودعت الحركة في بيانها الشعب الفلسطيني إلى “نصرة ومواساة عوائل الشهداء والجرحى في مخيم جنين، وبلسمة جراح أهلنا وأطفالنا الذين تعرّضوا لإرهاب صهيوني ممنهج، وإسناد كل المتضررين من وحشية جيش الاحتلال الصهيوني الفاشي”.

كما توجّهت “حماس” إلى المجتمع الدولي والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، بالدعوة إلى “تجاوز حالة الاستنكار والإدانة، والاضطلاع بمسؤولياتهم في إنهاء الاحتلال وملاحقته قانونياً، ومحاسبة قادته على جرائمهم، التي كان آخرها العدوان الهمجي على المدنيين في مخيم جنين”.

بدورها، تحدّت كتيبة جنين – لسرايا القدس، اليوم الأربعاء، الاحتلال “بالكشف عن عدد قتلاه وجرحاه وما حصل مع جنوده في الدمج والسينما وشارع نابلس والجابريات”.

وأضافت سرايا القدس كتيبة جنين، في بيان أصدرته ردّاً على إعلان الاحتلال وقف عملياته العسكرية في جنين: “نؤكد أنّ مقاتلينا بخير، وما رآه العدو هو شيء بسيط مما أعدّه مجاهدو سرايا القدس”.

وأشار البيان إلى أنّ “العدو أخطأ التقدير عندما أقدم على هذا العدوان، وعليه أن يعلم أنّنا جاهزون دائماً وستبقى جنين ومخيمها رعباً يطارده”.

وبعد اشتباكات متواصلة ليومين متتاليين تصدّى خلالها المقاومون لاعتداءات الاحتلال وكبّدوه خسائر كبيرة، انسحب “جيش” الاحتلال من جنين، وعاد الأهالي إلى مخيم جنين بعد انسحاب قوات الاحتلال منه، وتجول المقاومون في الشوارع.

وكان معظم سكان المخيم قد رفضوا الخروج، مصرّين على مساندة المقاومين والوقوف معهم “مهما كلّف الأمر”.

وأقرّ الاحتلال بفشل عدوانه على جنين، إذ علّقت وسائل إعلام إسرائيلية على الانسحاب، قائلةً إنّ “العملية العسكرية لن تؤدي إلى تغييرٍ استراتيجي في جنين”.

وأضافت أنّ “هذه العملية بالتأكيد لن تردع الجهاد الإسلامي وحماس، بل سيواصلون بكل قوة للسيطرة على الضفة”.

وباركت فصائل المقاومة الفلسطينية نصر جنين، مؤكدةً “فشل مخططات العدو وتكبّده خسائر فادحة”.

كاريكاتير