استنكار عربي إسلامي لتصريحات مسؤول بالحزب الحاكم الهندي ضد النبي محمد

download 2022 06 06T002901.516أعلنت دول عربية وإسلامية، وهيئات استنكارها للتصريحات المسيئة ضد الإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم،، التي صرح بها نوبور شارما الناطق باسم الحزب الحاكم الهندي.

واستنكرت كل من السعودية والكويت وسلطنة عمان وقطر والجزائر واليمن، وإيران، ومنظمة التعاون الإسلامي، تصريحات المسؤول الهندي الذي وصف النبي محمد بأوصاف مسيئة.

من جهته، أعلن حزب “بهاراتيا جاناتا” الهندي الحاكم، وقف المتحدث باسمه، بعد تصريحات له اعتبرت مسيئة للديانة الإسلامية وتعرضت للنبي محمد وزواجه من السيدة عائشة.

وقال الحزب، في بيان رسمي، نشره على موقعه على شبكة الإنترنت، إنه "يشجب بكل قوة، أي إهانة لدين، أو شخصيات دينية".

وشهدت عدة مناطق في الهند تظاهرات غاضبة واشتباكات بين المسلمين والشرطة بعد صلاة الجمعة، بسبب تصريحات المتحدث باسم الحزب الحاكم.

وألقت شرطة “أوتار براديش” القبض على 800 شخص، واعتقلت 24 واحتجزت 12 لاستجوابهم فيما يتعلق بأعمال الشغب والعنف في كانبور.

وبحسب وسائل إعلام محلية “أوقف الحزب الحاكم بالهند عضوية الناطق باسمه على خلفية تصريحاته المسيئة للرسول محمد”.

وكان المتحدث باسم الحزب الحاكم في الهند نافين كومار جيندال، والذي يقوده رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، نشر تغريدة مسيئة للسيدة عائشة، فجرت غضب المسلمين.

وفي تغريدته تطرق المتحدث باسم الحزب الحاكم بشكل مسيء، إلى زواج الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ من السيدة عائشة وهي لم تبلغ 10 سنوات.

وقد ضجت وسائل التواصل الاجتماعي في عدد من الدول العربية والإسلامية منذ أمس السبت بالاحتجاج، وذلك بعد تغريدة نشرها نافين كومار جيندال المسؤول الإعلامي في حزب بهاراتيا جاناتا في دلهي واعتبر المغردون أن تلك التغريدة تمثل امتدادًا لسياسة رئيس الوزراء ناريندرا مودي العنصرية ضد المسلمين.

ولا يزال وسم (هاشتاغ) #إلا_رسول_الله_يا_مودي يتصدر منصات التواصل في عدة دول عربية وإسلامية، احتجاجًا على تلك التغريدة المسيئة للنبي الكريم محمد (ص)، وسط دعوات لمقاطعة الهند.