No More Articles
هل تعي الإمارات الدرس اليمني؟

هل تعي الإمارات الدرس اليمني؟

-بدأت الإمارات تحصد ما زرعت في اليمن ، وقد حذرناها من أول سنة للحرب أن الاشتغال بغير أهداف التحالف سينعكس عليها سلباً، لكنها وثقت بالحماية البريطانية.

- إيران أوصلت رسالتها إلى الإمارات بأن الصفعة الأخيرة من يد إيران اليمنى وليست من يدها اليسرى، وعليها تهدئة الوضع حتى لا تشغل رجلها.

- الصواريخ الباليستية التي انطلقت من صنعاء والجوف إلى أبوظبي هلل لها اليمنيون كلهم من صعدة إلى المهرة، كما هللوا لفوز فريق الناشئين على الفريق السعودي، فهل وعت الإمارات هذا الدرس؟

- الصهيونية والهندوسية والإبراهيمية لن تنفع الإمارات ولن تحميها بريطانيا، ولا يشفع لها تزوير تاريخ وثني ، إنها بحاجة إلى عمقها العربي الإسلامي.

بريطانيا ليست ملزمة بحماية عبيدها، سياستها تتغير وفق المتغيرات الدولية بما يلبي مصالحها ولا يهمها مصالح العبيد.

- الإمارات تعلن مرارا أنها تسعى إلى تدمير الإصلاح والإخوان في اليمن ، والإصلاح يموت نفاقا مع الإمارات،  شعاره ( اليد التي ما تقدر تكسرها بوسها ) .

التحالف ليس من أهدافه تدمير الإصلاح ولا تدمير الحوثية ، الهدف العام له تدمير الوحدة اليمنية.

ويضحك على المؤتمر والأحزاب الأخرى.

آخر الأخبار

أخبار وتقارير

ملفات

اليمن في الإعلام الخارجي

ebnsalman paidun
حزيران/يونيو 18, 2022 133

مجلة أمريكية: اليمن من سيدفع فاتورة تصالح الرئيس بايدن مع السعودية

نشرت مجلة “بوليتيكو” الأمريكية مقالا للصحفي ديفيد كينر، قال فيه إن المنطقة المحيطة بقصر المعاشيق، حيث يقيم “رئيس الوزراء اليمني”، أصبحت الآن محتلة بالكلاب البرية، يلازمها إلقاء عربة مصفحة صدئة بالقرب من بوابة القصر، وكانت الغربان تدور بانتظام حول القاعة التي…

عربي ودولي

اتجاهات

مقبليات

إذا أراد مجلس القيادة أن ينجح فليجعل الأمن من أولوياته الأولى، فالأمن كان أول طلب للنبي…
mogpel3

بين حكومتي صنعاء وعدن

في المحافظات الشمالية مشكلات اقتصادية وأزمة مشتقات نفطية .. مشكلات غياب المرتبات وارتفاع…
mogpel

تشاور المهرّجين!

- التشاور في الرياض واتفاق الهدنة في سلطنة عمان ، والشرعية ليست بينهما ، كيف نفهم هذا…
mogpel