No More Articles

مأرب.. ما وراء تحركات رئيس الأركان النخعي والزيارات الأمريكية المتكررة؟

1166كثفت أطراف محلية ودولية تحركاتها مؤخرا في مأرب، المحافظة التي ظلت لوقت قريب تنعم باستقرار نسبي مقارنة بالمحافظات الأخرى في مختلف أنحاء اليمن، لكن وقد خمد المجتمع الدولي جبهات القتال في الساحل الغربي باتفاق الحديدة تتجه الأنظار صوب الشرق وتحديدا مأرب تلك الواقعة عند حدود العاصمة صنعاء والتي تشهد منذ أيام معارك طاحنة، غير أن ذلك قد يفاقم الوضع الإنساني الذي أبرمت الأمم المتحدة اتفاق باسمه في الحديدة لاسيما وأن مأرب ظلت خلال سنوات الحرب التي تغذي المحافظات بالنفط والغاز وتستقبل النازحين بعيدا عن صراع الهوية.

خلال الساعات الماضية، وصل رئيس أركان قوات هادي، عبدالله النخعي، لأول مرة منذ تعيينه قبل شهرين، وعقد اجتماعاً بحضور قائد قوات التحالف في مأرب، وكأن الهدف تمكين النخعي من قيادة تلك القوات التي تدين بالولاء لشخصيات قبلية وأصحاب مصالح وقد أظهر حديث النخعي للمجتمعين بأن ثمة تحضيرات للحرب بدأت ملامحهما فعلا اليومين الماضيين بتصعيد لقوات هادي في نهم وهجوم لقوات صنعاء في صرواح مع إعلان الأخيرة سيطرتها على أجزاء واسعة في المديرية.

هذه التطورات تأتي وسط أنباء تتحدث عن مساعي إماراتية لنقل الموالين لها في الساحل الغربي إلى صرواح لفتح جبهة أخرى مع صنعاء باتجاه خولان غير أن وجود هذه القوات وسجل المليشيات الموالية للإمارات في الجنوب خلال السنوات الماضية بات محل قلق الكثيرين في مأرب لاسيما قبائلها التي يسعى التحالف لتفكيكها بفتح المزيد من الصراعات على غرار المحافظات الأخرى والمواجهات التي اندلعت قبل أيام بين عبيدة ونهم ليس أولها.

التحركات المحلية في مأرب تأتي على وقع تحركات دولية برزت بالزيارات المتكررة للمسؤولين الأمريكيين آخرهم السفير الأمريكي، ماثيو تولر، الذي التقى محافظ مأرب، سلطان العرادة، بعد أيام على زيارة مسؤولة الأمن القومي الأمريكي السابقة للمحافظة، وجميع تلك الزيارات ركزت على كيفية مساهمة الأطراف اليمنية في إنجاح اتفاق ستوكهولم للسلام في اليمن، والقصد ليس وقف الحرب بقدر ما تسعى الولايات المتحدة لتحييد النفط والغاز وإيرادات المحافظة في إطار عملية توحيد البنك المركزي وبما يخفف من معاناة اليمنيين ويقلل من تداعيات انهيار العملة وتوقف الخدمات، كما يقول الأمريكيين.

مأرب التي سبق وأن رفضت إرسال العائدات إلى البنك المركزي في عدن شهدت باعتراف السفير الأمريكي نهضة كبيرة في قطاعات الإعمار والخدمات وحافظت على استقرار نسبي، و قد تجد نفسها مجبرة على تحويل تلك المبالغ مجددا لاسيما في ظل تصاعد وتيرة الحرب في محيطها ناهيك عن دخول أطراف صراع جديدة.

المزيد من الأخبار في هذا القسم:

آخر الأخبار

أخبار وتقارير

ملفات

اليمن في الإعلام الخارجي

932653
أيلول/سبتمبر 12, 2022 185

رويترز: خلافات داخل "الرئاسي اليمني" وشروط خليجية لتقديم المساعدات

قالت أربعة مصادر إن الخلافات داخل المجلس الرئاسي الجديد في اليمن تؤخر الموافقة على الإصلاحات اللازمة للحصول على مساعدات مالية تُقدر بثلاثة مليارات دولار من السعودية والإمارات من شأنها أن تساعد في تخفيف أزمة حادة في النقد الأجنبي. وعندما تم تشكيل المجلس في…

عربي ودولي

اتجاهات