drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-2_cc4.jpeg

استغل مصممان إيطاليان مهنتهما في صناعة المنتجات الجلدية لتحويل صناديق الأحذية وأكياس القهوة إلى حقائب فريدة من نوعها.

تشكيلية مصرية تواجه كورونا بـ"لوحات فنية" على الكمامات

وأسست كيارا ريفيتوزو، مطورة المنتجات والنقوش مع ماتيو باسيتاني، ستوديو لتصميم السلع الجلدية Camera60 في ميلانو بشمالي إيطاليا، في عام 2011، حسب موقع "بيزيس إنسايدر" الأمريكي.

وفي الآونة الأخيرة، بدأ ما تسميه ريفيتوزو، مشروع إعادة التدوير، الذي يستخدمان فيه خبراتهما الجلدية لإعطاء حياة جديدة لبعض المستلزمات بدلا من رميها.

وقالت ريفيتوزو: "نعيد صنع الحقائب الشهيرة باستخدام عبوات وصناديق الكرتون والورق وغيرها من المواد البسيطة الموجودة في كل منزل، لإيصال رؤيتنا لصناعة أزياء أكثر استدامة".

واستخدم المصممان صندوق أحذية Nike لإنشاء حقيبة مستوحاة من حقيبة ديورDior، وقاما بتحويل حقيبة تسوق شانيل Chanel إلى حقيبة صغيرة على طراز دار الأزياء الفرنسية Jacquemus.

أما عن أفكار تصميمات الحقائب، فبعضها تصنع على الفور، بينما يستغرق البعض الآخر وقتا أطول لتصورها.

وغالبا ما يضيف الفريق تفاصيل فريدة لتصاميمهما، مثل القطع الإضافية من القماش أو السلاسل المعدنية لإنشاء حزام كتف.

ويشارك ريفيتوزو وباسيتاني إبداعاتهما المعاد تدويرها (غير المعروضة للبيع)، على حسابهما Camera60 Studio على موقع الصور والفيديوهات "أنستقرام".

ويخطط المصممان الإيطاليان لمشاركة دروس تعليمية أخرى على "أنستقرام" لإلهام الناس لإعطاء المواد التي لديهم في المنزل حياة ثانية، بدلا من التخلص منها وإهدارها.

واختتمت ريفيتوزو حديثها قائلة: "الناس أكثر حساسية ووعيا تجاه إعادة التدوير وأهمية العمل من أجل مستقبل أفضل، وحقائب Camera60 Studio هي مجرد مثال على كيفية تحويل الأشخاص للنفايات إلى شيء مبتكر".

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى