drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-7_293.jpg

أعلن دبلوماسي في حكومة هادي إبلاغ التحالف لروسيا تمسكهم بالمرحلة الأولى من اتفاق الحديدة، في إشارة إلى اعتراض محتمل على مبادرة روسيا  لحل الأزمة.

 وقال سفير حكومة هادي في موسكو، أحمد سالم الوحيشي، في تصريحات صحفية وزعت الأحد، إن  سفراء دول التحالف عقدت لقاء مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وأفريقيا ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف وأبلغته رفضهم الذهاب إلى المرحلة الثانية من اتفاق الحديدة من دون إعادة الانتشار وتسليم موانئ الحديدة إلى جانب تحديد هوية السلطة المحلية وقوات الأمن التي تنتشر عقب عملية الانسحاب.

واستبعد الوحيشي في حديثه تعزيز عمل آلية الأمم المتحدة للتفتيش والرقابة في موانئ الحديدة في حال لم يتم تنفيذ اتفاق السويد "كما ورد".

 وتأتي تصريحات الوحيشي في أعقاب إعلان رئيس وفد صنعاء في المفاوضات، محمد عبدالسلام، تسلمهم مبادرة روسية للحل.

 ولم يكشف عبدالسلام الذي زار موسكو خلال الأيام الماضية بدعوة من وزارة الخارجية تفاصيل المبادرة أو ردهم عليها، لكنه أشار إلى أنها ستسلم إلى القيادة في صنعاء.

التحركات الروسية تأتي مع استمرار التصعيد من قبل أطراف القتال في اليمن، حيث تواصلت المواجهات في جبهات القتال خصوصاً الحديدة وعلى الحدود السعودية ناهيك عن إعلان صنعاء شن هجوم جديد على مطار نجران مع استمرار الغارات الجوية للتحالف على المدن اليمنية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى