drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_15t.jpg

أظهرت مؤشرات التصويت تقدم 4 مرشحين في انتخابات الرئاسة التي جرت، الأحد، في تونس.

وتشير معلومات نقلتها وكالة الأناضول من مصادر موثوقة، إلى أن مؤشرات التصويت الأولية تظهر تقدم كل من مرشح حزب "قلب تونس" السجين نبيل القروي، والمرشح المستقل قيس سعيد، ومرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو، والمرشح المستقل وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي.

وأغلقت صناديق الاقتراع، في تمام السادسة مساء بالتوقيت المحلي .

واستبق المرشح قيس سعيد النتائج الرسمية وأعلن صعوده إلى الجولة الثانية، كما أعلنت الحملة الانتخابية تأهل المرشح نبيل القروي، للدور الثاني من الانتخابات، والقروي هو رجل أعمال وقطب إعلامي، ويقبع حاليا داخل السجن بسبب اتهامات مالية، يقول إنها ذات دوافع سياسية.

من جهتها أعلنت مؤسسة سيغما كونساي، المعنية بسبر آراء الناخبين في تونس، نتائج استطلاعات الرأي التي شملت نحو 39 ألف ناخب.

وفي تصريح لإذاعة موزاييك التونسية، قال هيثم الجباشي، عضو المؤسسة إن النتائج الأولية تشير إلى حصول المرشح قيس سعيد على 19.5%، في حين حصل المرشح نبيل القروي على 15.5% من إجمالي الأصوات، كما حصل المرشح عبد الفتاح مورو على 11% من إجمالي الأصوات.

هذا وأكدت المؤسسة أن هامش الخطأ في نتائجها التقريبية قد لا يتعدى 1%، مشيرة إلى أن النتائج التي حصلت عليها تؤكد أن سعيد والقروي سيتنافسان في جولة الإعادة من الانتخابات الرئاسية.

وبلغت نسبة الإقبال على التصويت في عموم البلاد 35 بالمئة قبل ساعة فقط من إغلاق مراكز الاقتراع، حسبما أعلن نبيل بفون رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، في مؤتمر صحفي.

وَخصصت هيئة الانتخابات 4 آلاف و564 مركز اقتراع، تضم 13 ألف مكتب تصويت داخل البلاد، فيما تم فتح 304 مراكز اقتراع في الخارج تضم 384 مكتب تصويت في 46 دولة.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين بالخارج 384 ألف ناخب وناخبة، فيما تجاوز عدد نظرائهم بالداخل 7 ملايين.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى