drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-2_alharery.jpg

أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، الثلاثاء، تقديم استقالته للرئيس ميشال عون، وذلك بعد 13 يوماً من الاحتجاجات المتصاعدة في البلاد.

وقال الحريري إن استقالته جاءت استجابة لمطالب الشعب اللبناني، بعد أن وصل إلى طريق مسدود.

وقالت رئاسة الجمهورية في لبنان إنها ستعلن موقفها الأربعاء من استقالة سعد الحريري.

ويقول سياسيون لبنانيون إن استقالة الحريري تمثل تحديا لحزب الله الذي قال زعيمه السيد حسن نصرالله مرتين إنه يعارض مثل هذه الخطوة، محذرا من مغبة حدوث فراغ في السلطة.

وبحسب الدستور اللبناني، فإنه إذا تم قبول استقالة الحريري، فسوف تضطلع الحكومة بتسيير الأعمال لحين تشكيل حكومة جديدة.

ودخلت التظاهرات في لبنان يومها الثالث عشر احتجاجا على استشراء الفساد وتردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

وانتشرت عناصر من الجيش اللبناني في وسط العاصمة بيروت للفصل بين المعتصمين ومعارضين للاحتجاجات.

وكان مسلحون بهراوات هاجموا في وقت سابق خياما لمتظاهرين معارضين للحكومة وأضرموا فيها النيران في قلب بيروت، بحسب ما نقله التلفزيون المحلي.

وتفاعل اللبنانيون مع استقالة الحريري بين مؤيد ومعارض، حيث رحب بعضهم باستقالة الحريري وأثنوا على قراره الذي وصفوه بالشجاع وقالوا إن فيه إعلاء لمصلحة الوطن وإنه نقل الحريري في نظر مناصريه من زعيم حزب إلى "زعيم وطني".

فيما اعتبر آخرون، استقالة الحريري، هروبا من المسؤولية، و"قفزا نحو المجهول".

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى