drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_104.jpg

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، الثلاثاء، إرسال قوة من مشاة البحرية "المارينز" من الكويت إلى العراق، للمساهمة في حماية السفارة الأميركية في بغداد، بعد تعرضها للاقتحام والإحراق من قبل مجاميع تابعة للحشد الشعبي.

وأكدت الوزارة نشرها قوات مشاة بحرية مختصة بالاستجابة السريعة للأزمات في العراق لتعزيز الأمن في السفارة الأمريكية ببغداد.

ونقلت القيادة عن وزير الدفاع الأمريكي قوله: "لقد اتخذنا الإجراءات المناسبة لحماية قواتنا لضمان سلامة المواطنين الأمريكيين ... ولضمان حقنا في الدفاع عن النفس. نرسل قوات إضافية لدعم موظفينا في السفارة".

ونقلت وكالة فوكس نيوز عن مسؤول أمريكي قوله إن 100 جندي من قوات المارينز الأمريكي يستعدون للتوجه من الكويت لدعم أفراد في السفارة الأمريكية في بغداد".

وفي وقت سابق، قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، إن البنتاغون سيرسل قوات إضافية إلى بغداد لحماية السفارة الامريكية بعدما هاجمها محتجّون موالون للحشد الشعبي.

وجاء في بيان لوزير الدفاع الأمريكي أن "وزارة الدفاع تعمل بشكل وثيق مع وزارة الخارجية لضمان سلامة سفارتنا وموظفينا في بغداد"، مضيفاً: "سنرسل قوات إضافية لدعم موظفينا في السفارة".

إلى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن "الولايات المتحدة لا تعتزم إجلاء العاملين من سفارتها في بغداد".

وكان محتجون غاضبون، اقتحموا ،الثلاثاء، حرم السفارة الأمريكية ببغداد، وأضرموا النيران في إحدى بواباتها وأبراج المراقبة والكرفانات التي تستقبل المراجعين، قبل أن تتمكن قوات مكافحة الشغب من إبعادهم عن الحرم إلى محيط السفارة.

وأصيب 62 محتجاً بإصابات وحالات اختناق جراء إطلاق قوات مكافحة الشغب وحرس السفارة قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، خلال الاضطرابات التي سبقته إجلاء موظفي السفارة بمن فيهم السفير ماثيو تولر، والإبقاء على بعض الجنود الأمريكيين الذي يقومون بأعمال الحراسة، بحسب بيان من هيئة الحشد الشعبي.

وتأتي الاحتجاجات ضد هجمات جوية شنتها القوات الأمريكية، الأحد، على كتائب "حزب الله" العراقي، وهي إحدى فصائل الحشد الشعبي، في محافظة الأنبار ما أدى إلى مقتل 28 مسلحًا من الكتائب وإصابة 48 آخرين بجروح.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية، في بيان الأحد، إن هذه الضربات تأتي ردا على هجمات صاروخية شنتها الكتائب على قواعد عسكرية عراقية تستضيف جنودا ودبلوماسيين أمريكيين قتل خلال أحدها مقاول مدني أمريكي قرب مدينة كركوك.

وينتشر نحو خمسة آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش".

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى