drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-2_yaqeen144__11k.jpg

قُتل القائد العسكري الإيراني اللواء قاسم سليماني، اليوم الجمعة، في قصف صاروخي أمريكي، استهدف موكبا له برفقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس، وأربعة ضباط إيرانيين، بالقرب من مطار بغداد.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية " البنتاغون" أن مقتل سليماني جاء بناء على توجيهات من الرئيس ترامب لردع إيران عن شن أي هجمات مستقبلية على المصالح الإيرانية مستقبلا".

من جهته قال المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إن "الانتقام الشديد ينتظر المجرمين" وراء الهجوم. وأعلن أيضا الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام، وأصدر قراراً بتعيين العميد إسماعيل قاآني قائدا لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني خلفا لسليماني.

وتعهد مجلس الأمن القومي الإيراني، مساء اليوم الجمعة بالانتقام من قتلة قاسم سليماني.

وقال مجلس الأمن القومي الإيراني في بيان، ان: "الانتقام الصارم ينتظر المجرمين الذين نفذوا عملية اغتيال قاسم سليماني".

وأكد البيان أن أمريكا ستواجه "ثأر كبير لدماء سليماني في الوقت والمكان المناسبين".

وأضاف: "النظام الأمريكي سيكون مسؤولا عن عواقب هذه المغامرة الإجرامية".

ونوه المجلس في بيانه إلى ان "الهجوم الأمريكي الإجرامي ضد سليماني هو أكبر خطأ استراتيجي أمريكي في منطقة غرب آسيا، وهي لن تنجو من عواقب هذا الخطأ".

ولفت مجلس الأمن القومي الإيراني إلى أنه " اتخذ القرارات المناسبة للرد على اغتيال سليماني".

ودعت السفارة الأمريكية في بغداد كافة رعاياها لمغادرة العراق "على الفور".

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى