drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-2_dd5.jpg

تعهد قادة الدول المشاركة في قمة برلين يوم الأحد على تعزيز وقف إطلاق النار الهش في ليبيا وعدم التدخل في الحرب الأهلية الدائرة هناك، وكذلك دعم حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على البلد.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن القوى الكبرى "ملتزمة تماما" بالتوصل إلى حل سلمي للأزمة في ليبيا، وذلك عقب مؤتمر قمة دولي في العاصمة الألمانية برلين.

ويخوض الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، المتمركز شرقي ليبيا، صراعا ضد حكومة الوفاق الوطني في العاصمة طرابلس، برئاسة فايز السراج، والتي تدعمها الأمم المتحدة.

وبالرغم من مشاركة الجانبين الليبيين المتحاربين في المؤتمر، إلا أنهما لم يلتقيا وجها لوجه.

وقالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، إن الجانبين تم إطلاعهما واستشارتهما من قبل الأطراف الأخرى المشاركة في المؤتمر.

وبالإضافة إلى ميركل، حضر المؤتمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، والفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وقبيل الاجتماع، قال جونسون إن الهدف من المؤتمر هو "وقف هذا التصارع على المنصب".

وأضاف لدى وصوله للمشاركة في المؤتمر: "لقد عانى الشعب الليبي ما يكفي، وحان الوقت كي يمضي البلد قدما".

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى