drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_780.jpg

بعد مخاضٍ سياسي عسير استمر لقرابة مئة يوم، ولدت الحكومة اللبنانية الجديدة، التي أعلن رئيس الوزراء حسن دياب عن تشكيلها يوم أمس.

وقال دياب في مؤتمر صحفي عقده بعد الإعلان عن الحكومة الجديدة، إنها حكومة اختصاصيين وليست حزبية، لافتا إلى أن المتظاهرين كسروا حاجز الطائفية.

وأكد أنه سيتم تنظيم انتخابات جديدة بعد تعديل قانون الانتخابات، كما تعهد باستعادة الأموال المنهوبة وحماية الفقراء، مشددا على أن وزراء الحكومة سينحازون لمطالب الشعب اللبناني.

وأشار إلى أهمية الحفاظ على الاستقرار في لبنان ودعم الجيش والقوى الأمنية، مضيفا: "أحيي الانتفاضة التي دفعت نحو انتصار لبنان".

وتراوحت التعليقات على تشكيل الحكومة اللبنانية بين مؤيد ومعارض، فبينما قال رئيس حزب القوات اللبنانية "يا محلا الحكومات السابقة"، اعتبر وليد جنبلاط أن "أي حكومة أحلى من الفراغ".

وفي حديث لصحيفة "لوريون لو جور" قال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع: "تبين من تشكيلة الحكومة ومن الأحداث التي رافقت تشكيلها أنها توليفة" و"يا محلا الحكومات السابقة".

وأضاف: "لا أتحدث عن الأشخاص، لكن المشكلة تكمن في غالبية الوزراء المرتبطين بالقوى السياسية التي أوصلت البلد إلى الوضع الراهن. وقد يكون من المبكر الحكم على الحكومة الجديدة، بانتظار أفعالها وقراراتها، لكن هذا الانطباع الأول".

وأوضح أن "السلطة لا ترى شيئا ولا تسمع شيئا من الحراك، ووتيرة الحراك ستتصاعد بفعل التدهور الاقتصادي والمعيشي، بدليل ارتفاع سعر صرف الدولار وخصم الرواتب وتسريح الموظفين. وأتخوف من العنف كما رأينا السبت والأحد في وسط بيروت لأن الأوضاع المعيشية صعبة جدا".

وتعليقا على تشكيل الحكومة، غرد زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط على "تويتر" قائلا: "أي حكومة أفضل من الفراغ لأن الآتي أصعب ومن الأفضل أن نكسر الحواجز كي لا نضيع في لعبة الأمم".

وأكد جنبلاط في حديث لـ"النهار" أن "حكومة الوفاق الوطني برئاسة الحريري فشلت، والمحاولات الأخرى عندما طرحت حكومة سمير الخطيب أفشلت، وأفضل حكومة اللون الواحد على الفراغ والفوضى". وطالب بإعطاء فرصة لهذه الحكومة، متسائلا: "هل نستطيع أن نحكم على هذه الحكومة بالإعدام من أول لحظة؟، يجب أن نتعود على لعبة المعارضة والحكم التقليدية لأنني شخصيا أرى أن الأمور ذاهبة إلى الأسوأ".

وغرد رئيس "حزب التوحيد العربي" الوزير السابق وئام وهاب على "تويتر" قائلا: "الحكومة الجديدة بحاجة لفرصة ثلاثة أشهر لإثبات جديتها.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى