drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_085.jpg

أفادت وسائل إعلام أمريكية بأن السلطات السعودية احتجزت ثلاثة من كبار الأمراء في العائلة المالكة، أحدهم شقيق ملك السعودية، لأسباب غير معلنة حتى الآن.

وأشارت صحفيتا نيويورك تايمز ووول ستريت جورنال إلى أن الاعتقال جرى في الساعات الأولى من صباح الجمعة.

وقالت الصحف الأمريكية إن المعتقلين الثلاثة هم أحمد بن عبد العزيز، الشقيق الأصغر للعاهل السعودي، وولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف، والأمير نواف بن نايف.

وبحسب وكالة "رويترز" فإن الملك سلمان بن عبد العزيز، وقع شخصيا على أمر اعتقال الأميرين محمد بن نايف وأحمد بن عبد العزيز، اللذين اتهمتهما السلطات السعودية بالخيانة.

ونقلت الوكالة عن مصدر إقليمي قوله إن ولي العهد محمد بن سلمان "اتهم المعتقلين الثلاثة، الأمير أحمد بن عبد العزيز والأمير محمد بن نايف ونجله، بإجراء اتصالات مع القوى الأجنبية، بما في ذلك الأمريكيين وغيرهم، للقيام بانقلاب".

وأضاف المصدر أن بن سلمان "عزز بهذه الاعتقالات، قبضته الكاملة على السلطة، وانتهى من التطهير"، مشيرا إلى أنه لن يستمر أي منافسين في تحدي نجاحه للوصول إلى العرش.

ونقلت "رويترز" عن مصادر قولها في وقت سابق إن الأمير أحمد كان واحدا من ثلاثة أعضاء فقط في مجلس المبايعة، الذي يتألف من كبار أفراد عائلة آل سعود، من الذين عارضوا أن يصبح محمد بن سلمان وليا للعهد في 2017.

وتولى محمد بن نايف حقيبة الداخلية حتى عزله من منصبه وإيداعه الإقامة الجبرية في منزله بأوامر من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عام 2017.وسابقا كان يعد بمثابة شريك وثيق وموثوق به للمخابرات الأمريكية.

الأمير أحمد بن عبد العزيز ، 78 عاماً، هو أخو الملك الوحيد الباقي على قيد الحياة. في عام 2018، أدلى بتعليقات اعتبرت أنها تنتقد ولي العهد للمحتجين في لندن، لكنه قال في وقت لاحق إنه قد أسيء تفسيرها.

واعتبر كل من الرجلين منافسين محتملين لولي العهد البالغ من العمر 34 عاما، وهو الأول في ترتيب العرش.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى