drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-9_581.jpg

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) يوم السبت إن ثلاثة من أفراد القوات الأمريكية أصيبوا خلال الهجوم الصاروخي الأخير على قاعدة معسكر التاجي في العراق، بعد أيام من هجوم صاروخي مماثل تسبب في سقوط ضحايا أمريكيين.

وأصيب اثنان من الجنود الأمريكيين الثلاثة بجروح خطيرة وتم إرسالهما إلى مستشفى عسكري في بغداد، وفقا لمتحدث باسم البنتاغون.

ويوم الأربعاء، أسفر هجوم صاروخي مماثل على معسكر التاجي، عن مقتل عسكريّين أمريكيين وعسكري بريطاني، وإصابة 14 آخرين.

في اليوم التالي، شن الجيش الأمريكي ضربات ضد خمس منشآت لكتائب حزب الله في جميع أنحاء العراق، قائلا إن الضربات يمكن أن تنال من قدراته الكتائب على شن هجمات مستقبلية ضد قوات التحالف.

وحول هجوم السبت على المعسكر، قالت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في وقت سابق من اليوم نفسه، إن 25 صاروخا على الأقل سقطت على معسكر التاجي الذي يستضيف قوات التحالف، على بعد حوالي 20 كيلومترا شمالي بغداد.

وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية كينيث ماكنزي في مؤتمر صحفي بالبنتاغون يوم الجمعة إن التهديدات ضد الولايات المتحدة في المنطقة، لا تزال مرتفعة للغاية، وإن التوترات لم تتراجع.

ويشير محللون إلى أن الهجمات المتبادلة بين القوات الأمريكية والفصائل الشيعية المسلحة، قد تدفع الجانبين إلى دائرة مستمرة من الهجمات والرد الانتقامي عليها.

واتهمت الولايات المتحدة كتائب حزب الله في العراق  بتنفيذ العديد من الهجمات ضد القوات الأمريكية وقوات التحالف في العراق، بما فيها الهجوم الصاروخي على قاعدة عراقية بالقرب من كركوك (قاعدة K1) في أواخر ديسمبر 2019، وأسفر عن مقتل مقاول مدني أمريكي وإصابة أربعة عسكريين أمريكيين.

وأدى الهجوم الصاروخي على قاعدة K1 إلى غارة جوية أمريكية ضد القائد العسكري الإيراني الكبير قاسم سليماني، وما تبعها من هجوم صاروخي إيراني على قواعد عسكرية فيها أمريكيون بالعراق.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى