drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_felstin.jpg

أقدمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، على قتل طفل فلسطيني في مواجهات وقعت في مخيم الفوار في محافظة الخليل. في حين شنت حملة اعتقالات في بلدة يعبد بالقرب من جنين طالت على إثرها 33 فلسطيني بينهم امرأتان وطفلة.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأن “الطفل زيد فضل قيسية 15 عاما استشهد جراء إصابته برصاصة مباشرة في الرأس أطلقها عليه جنود الاحتلال”، وذلك بحسب وكالة “وفا” الفلسطينية.

واضافت الوزارة: “فيما أصيب أربعة شبان بالرصاص الحي أحدهم في البطن والآخر في الصدر، والبقية في الأطراف السفلية”.

وقال سكان من مخيم الفوار إن قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت المخيم الواقع جنوب مدينة الخليل في ساعة مبكرة أمس وحدثت مواجهات مع شبان المخيم.

من جهته، قال نادي الأسير الفلسطيني إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت خلال الساعات الماضية 33 فلسطينيا منهم 16 من بلدة يعبد بالقرب من جنين بينهم امرأتان وطفلة. وذلك على خلفية مقتل جندي إسرائيلي أصيب في الرأس بحجر بعد ان أُلقي عليه من فوق أحد الأسطح في بلدة يعبد بقضاء جنين أثناء انسحاب وحدته بعد اعتقال أربعة فلسطينيين.

وأشار بيان نادي الأسير إلى أن 12 من الأسرى ألقي القبض عليهم بعد مقتل الجندي. وحمّل نادي الأسير في بيانه “سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير المعتقلين، خاصة مع استمرار انتشار الوباء، معتبرا أن ما يجري في بلدة يعبد جزء من سياسة العقاب الجماعي التي تواصل تنفيذها بحق المواطنين الفلسطينيين”.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى