drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-2_download_57-.jpg

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، سقوط طائرة مسيّرة تابعة له في الأراضي اللبنانية، أعقبها تبادل لإطلاق النار بين قوات الاحتلال ومقاتلي حزب الله اللبناني، في ظل أنباء عن استهداف عربة إسرائيلية بصاروخ موجه أطلقه حزب الله.

وجاء في بيان الاحتلال أن الطائرة المسيّرة العسكرية سقطت "خلال عملية عسكرية عند الحدود"، موضحا أن "لا خوف من انكشاف معلومات منها".

وذكرت القناة 12 بالتلفزيون الإسرائيلي أن تبادلاً لإطلاق النار حدث بين قوات الاحتلال ومسلحين من حزب الله، وأن انفجارات سُمعت في المنطقة.

فيما نقلت وكالة رويترز عن مصادر إعلامية لبنانية أن حزب الله اللبناني نفذ عملية ضد الجيش الإسرائيلي في منطقة مزارع شبعا على الحدود مع إسرائيل.

وأفادت مصادر بإطلاق صاروخ موجه على عربة تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي في مزارع شبعا جنوب لبنان.

وذكر مصدر في "حزب الله" أنّ التطورات الأمنية في الجنوب تأتي في معرض الرد على مقتل أحد عناصره في سورية، مؤكداً أنه سيصدر بياناً توضيحياً حول عملية أمنية نفذتها المقاومة في مزارع شبعا، دون أن يعطي تفاصيل إضافية.

والأحد خلال تفقّده قاعدة عسكرية قرب الحدود مع لبنان حمّل وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس "لبنان وسوريا مسؤولية ما يجري في أراضيهما وانطلاقا منها".

وقال غانتس "نحن لا نسعى إلى توتير الأوضاع" لكنّه حذّر من "رد فعل قوي جدا" لإسرائيل على أي اختبار لقوتها.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي عزز انتشاره على الحدود الشمالية مع لبنان، وقد أغلق طرقا عدة أمام حركة السير، إثر مقتل خمسة مقاتلين في غارة صاروخية إسرائيلية جنوب العاصمة السورية دمشق، ومن بين القتلى أحد عناصر حزب الله اللبناني، خسب اعترافه.

واستهدف الاحتلال الإسرائيلي الجمعة أهدافا عسكرية في جنوب سوريا ردا على إطلاق نار من سوريا على أراضيها.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى