drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-3_tamim-ebnsalman.jpg

وقعت الدول المشاركة في قمة مجلس التعاون الخليجي التي احتضنتها مدينة العُلا السعودية، على البيان الختامي للقمة الذي تضمن إنهاء المقاطعة بين كلّ من السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة وقطر من جهة أخرى.

القمة التي حضرها جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، والأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط ووزير الخارجية المصري سامح شكري، تضمنت بحسب الأمين العام لمجلس التعاون نايف مبارك الحجرف، التوقيع بشكل رسمي على إنهاء المقاطعة مع قطر.

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قال خلال كلمة افتتاح القمة، إن الاجتماع يأتي في ظروف تحتم على الدول العربية التكاتف بشكل أكبر، للتصدي للتحديات الكبيرة التي تواجهها وفي مقدمتها ما أسماه بالسلوك التخريبي للنظام الإيراني وبرنامج طهران النووي.

الخارجية المصرية، شددت من جانبها، على حرص مصر الدائم على التضامن العربي، وسعيها من أجل إزالة الخلافات بين الدول العربية، بما يضمن تعزيز التعاون العربي المشترك في مواجهة التحديات الجسام التي تواجه المنطقة، داعيةً إلى البناء على الخطوة، من أجل تعزيز العلاقات بين دول المنطقة، انطلاقاً من مبدأ حسن النوايا وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

بدوره، اعتبر رئيس مجلس الوزراء الإماراتي محمد بن راشد آل مكتوم الذي ترأس وفد بلاده إلى القمة، أن التحديات التي تواجه المنطقة تتطلب قوة وتماسكاً خليجياً أكبر، داعياً إلى اعتماد ما تم التوصل إليه بالقمة، كبداية لتوحيد الصف العربي.

وسبق اجتماع القمة الخليجية بيوم واحد فتح الحدود الجوية والبرية بين قطر والسعودية بعد وساطة كويتية ورعاية أمريكية.

وكانت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قطعت علاقاتها بشكل كامل مع قطر صيف عام 2017.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى