drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-3_yemen.usa.jpg

كشفت صحيفة إيطالية، عن قوات أمريكية خاصة تنتشر في 154 دولة في أنحاء العالم منها اليمن.

 وقالت صحيفة "Anti-Diplomat" الإيطالية، إن الولايات المتحدة الأمريكية نشرت العام الماضي قواتها الخَاصَّة في 154 دولة أي حوالي 80٪ من دول العالم، ودون وجود معلومات دقيقة حول المهام الغامضة التي تقوم بها هذه القوات وكذا السلطات التي تعمل بموجبها.

وأوضحت الصحيفة أنه لا أحد يعرف بالضبط ما تفعله القوات الخَاصَّة الأمريكية المنتشرة في جميع أنحاء العالم، وأن مهامهم محاطة بالسرية أَو غير معروفة حتى لقيادة العمليات الخَاصَّة “.

وتتابع الصحيفة” تدعي شركة Socom أن أفرادها قد أسروا أَو قتلوا “آلاف الإرهابيين” بموجب برنامج غامض، لكنها قالت أَيْـضاً إنها لا تتعقب مثل هذه البيانات، “وترفض Socom تقديم حتى أدنى المعلومات عن العمليات المعروفة حتى للرأي العام”.

ووضعت إدارة بايدن “قيودًا على هجمات الطائرات بدون طيار لمكافحة الإرهاب وغارات الكوماندوز خارج مناطق الحرب التقليدية”، لكن يبدو أن مثل هذه الأحكام لم تتم متابعتها.

 كما تضيف الصحيفة: “نمت قيادة العمليات الخَاصَّة الأمريكية بشكل كبير خلال العشرين عاماً الماضية”، واستوعب هذا البرنامج في عام 2001 3 مليارات دولار لتصل إلى 13 مليار دولار حَـاليًّا.

وكان عددهم حينها 43 ألف رجل، واليوم هم “74 ألفًا بين العسكريين والمدنيين”، جيش حقيقي يعمل دون أي سيطرة، وبدأ البنتاغون تحقيقات لمعرفة ما إذَا كان هؤلاء الجنود قد ارتكبوا “جرائم حرب”، لكن يمكن للمرء أن يتخيل النتيجة.

وأشَارَ تقرير الأخلاقيات الصادر عن Socom لعام 2020 إلى أن هذه القوات تعمل سراً، “بوتيرة عملياتية عالية ومستدامة” على “حساب القيادة والانضباط والمساءلة”.

وأعلن مكتب المفتش العام في البنتاغون مؤخّراً عن إجراء تحقيق لمعرفة ما إذَا كان Socom قد نفذ التفويضات المتعلقة بـ ” قوانين الحرب “وما إذَا تم الإبلاغ عن جرائم الحرب بشكل صحيح”.

ولا يُعرف بالضبط ما يفعله هذا الجيش السري، ولكن بعض تفاصيل مهامه معروفة: مكافحة التمرد، ومكافحة الإرهاب، ومساعدة قوات الأمن في البلدان الأُخرى، والحرب غير التقليدية وَ”الأعمال المباشرة” “.

ومثل هذا الجيش لديه وسائل متطورة تحت تصرفه، ومن المعروف، على سبيل المثال، أن “غارة لقوات البحرية الأمريكية في عام 2017 قتلت أكثر من عشرين مدنياً؛ كما نفذ برنامج الطائرات بدون طيار الذي تديره البحرية الأمريكية العام الماضي 54 غارة جوية معلنة في الصومال، أكثر من تلك التي كانت تحت إدارتي جورج دبليو بوش وأوباما مجتمعين. من الواضح أن هناك هجمات غير معلنة لا يعرف عنها شيء.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى