drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_nssp2_thumbs_download_-_2021-09-09T195231.337.jpg

أعلن الوفد السعودي الدائم في الأمم المتّحدة، اليوم الخميس، أنّ المملكة بعثت برسالة لمجلس الأمن بشأن الهجوم الأخير من قبل الحوثيين على المنطقة الشرقية وجازان ونجران، معتبراً أنّ تواصل هذه الهجمات يعرقل الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار الإقليمي والسلام الدولي.

وقال المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي، في رسالة لمجلس الأمن الدولي، نشرتها وكالة الأنباء السعودية "واس"، إن محاولة الحوثيين لاستهداف المدنيين الأحد الماضي، أسفرت عن إصابة طفلين سعوديين، ‏وإلحاق أضرار طفيفة بـ (14) منزلاً سكنياً.

‏ووصف الدبلوماسي السعودي تلك الهجمات بـ "العمل الإرهابي وأنها جريمة حرب شنيعة وانتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي، ‏وأنه يجب محاسبة مليشيا الحوثي المدعومة من إيران".

وأشار إلى أن استمرار هذه الهجمات تساهم "في عرقلة الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار الإقليمي والسلام الدولي، وتقويض جهود ‏الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن".

ودعا مجلس الأمن إلى تحمل مسؤوليته تجاه جماعة الحوثيين المدعومة من إيران ومزود ‏أسلحتها، وحرمان الموارد التي تمول عملهم العدواني الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين.‏

وأشار الوفد إلى أنّ هجمات الحوثيين على السعودية "تهدّد جهود الأمم المتّحدة للتوصّل إلى حلّ سياسي شامل" في اليمن، داعياً مجلس الأمن إلى "إدانة مثل هذه الأعمال بشدّة وتحميل مسؤوليتها لجماعة الحوثي".

ودمرت الدفاعات السعودية، فجر اليوم، طائرة مسيرة مفخخة ثالثة أطلقها الحوثيون صوب خميس مشيط، بعدما أعلن التحالف العربي قبل ساعات اعتراض وتدمير طائرتين مسيرتين مفخختين أطلقتا باتجاه المنطقة نفسها.

والأحد الماضي، أعلنت وزارة الدفاع السعودية اعتراض 3 صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة، مؤكدة إصابة طفلين وتضرر 14 منزلاً جراء اعتراض صواريخ باليستية ومسيرات حوثية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى