drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_nssp2_thumbs_hamas.jpg

أكدت وزارة الداخلية البريطانية الجمعة أن الحكومة البريطانية تعتزم تصنيف حركة حماس الإسلامية الفلسطينية التي تسيطر على قطاع غزة على أنها منظمة "إرهابية".

وقالت الوزارة البريطانية إنّ "حركة "حماس" تريد إزالة "إسرائيل" كما إنها متورطة في أعمال إرهابية"، مضيفةً أنّ "الحركة تدعو إلى إقامة دولة فلسطينية وفق الشريعة الإسلامية".

وتابعت أنّ "بريطانيا اتخذت إجراءات لحظر حركة حماس بأكملها".

وأوضحت أن هذا القرار سوف يجعل أبناء الجالية اليهودية في بريطانيا يشعرون بالأمان سواء في الشارع أو المدارس أو صلواتهم.

 من جهتها، اعتبرت حركة حماس أن القرار البريطاني بحظر الحركة منحاز للكيان الإسرائيلي.

وفي حال تبنت بريطانيا هذا التصنيف بعد مناقشة في البرلمان من المقرر إجراؤها الأسبوع المقبل، ستُعاقب العضوية في حماس أو الترويج للحركة بالسجن لمدة تصل إلى 14 عامًا، بموجب أحكام قانون مكافحة الإرهاب البريطاني وفق وزارة الداخلية البريطانية.

وأوضحت وزيرة الداخلية بريتي باتيل في تصريحات على هامش زيارة لواشنطن نقلتها الصحف البريطانية: "نحن نرى أنه لم يعد بإمكاننا الفصل بين الجناحين العسكري والسياسي" للحركة.

وأشارت في خطاب الجمعة إلى أن "حماس معادية للسامية بشكل أساسي وشرس. معاداة السامية شر عنيد لن أتساهل معه مطلقًا".

وأدانت فصائل المقاومة الفلسطينية هذا القرار البريطاني، مشيرة إلى أنّ "القرار البريطاني يفضح السياسة المنحازة للصهاينة منذ وعد بلفور المشؤوم قبل 100 عام وحتى يومنا هذا".

وأكدت الفصائل الفلسطينية أنّ "هذه القرارات الجائرة تشجع الاحتلال على ارتكاب مزيد من الجرائم بحق شعبنا الفلسطيني، تحت غطاء دولي فاضح على حساب الحق الفلسطيني".

وكانت لندن قد حظرت الجناح العسكري لحركة حماس فقط في المملكة المتحدة، في حين أن الحركة الإسلامية مدرجة على القائمة السوداء للمنظمات "الإرهابية" في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الذي خرجت منه بريطانيا في العام 2020.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى