drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_994.jpg

قتل أحد المستوطنين الإسرائيليين وأصيب ثلاثة آخرون بينهم واحدة خطرة، اليوم السبت، جراء تنفيد عملية إطلاق نار عند باب السلسلة في القدس المحتلة.

وأعلن موقع "القناة السابعة" أنّ القتيل جراء العملية هو إلياهو دافيد كاي، ويعمل في صندوق تراث حائط المبكى (البراق).

وذكرت مصادر إعلامية أنّ منفذ عملية القدس المحتلة تنكر بزي رجال الدين "الأشكيناز"، مشيراً إلى أنّ الاحتلال استدعى قوات كبيرة إلى البلدة القديمة.

وأمر رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت برفع درجة الحذر في القدس "تحسباً لموجة عمليات" بعد عملية باب السلسلة.

وقالت شرطة الاحتلال الإسرائيلي إنّ منفّذ العملية في باب السلسلة هو "فادي أبو شخيدم من مخيم شعفاط ويبلغ من العمر 42 عاماً"، فيما أشارت مصادر فلسطينية إلى معلومات عن أنه "من بين المصابين الحاخام الذي أعدم الطفل الفلسطيني عمر أبو عصب".

وتحدثت "قناة 20" الإسرائيلية عن إصابة خطيرة في الرأس لأحد أفراد الاحتلال، فيما أشار مراسل "القناة 12" إلى أنّ العملية مزدوجة وتضمنت إطلاق نار وطعن.

هذا وقامت قوات الاحتلال باقتحام منزل الشهيد شخيدم في مخيم شعفاط بالقدس المحتلة واعتقلت ابنته آية وشقيقه شادي وابن أخيه أحمد.

ونشر  المركز الفلسطيني على موقعه على "تويتر" صورة لابن الشهيد  فادي أبو شخيدم أثناء اعتقاله من قبل مخابرات الاحتلال، وهو طفل لم يتجاوز عمره الـ8 سنوات فقط.

وأعلنت الفصائل الفلسطينية مباركتها لهذه العملية الفدائية في القدس المحتلة.

وزفّت حركة حماس الشهيد فادي أبو شخيدم، القيادي في الحركة من مخيم شعفاط، والذي نفذ عملية باب السلسلة.

وقالت "حماس" إنّ "رسالة العملية البطولية تحمل التحذير للعدو المجرم وحكومته بوقف الاعتداءات على أرضنا ومقدساتنا"، مشيرةً إلى أنّ "خيار المقاومة الشاملة وعلى رأسها المقاومة المسلحة هو القادر على لجم العدو ووقف عدوانه".

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى