drawas

ali-alshibani2.jpg

في الذكرى 29 لتأسيس التجمع اليمني للإصلاح , أتمنى على أمينه العام ألا يطل علينا مرددا تلك اللغة التقليدية المتبعة لدى جميع الأحزاب في مثل هذه المناسبات.

الحديث عن المحطات النضالية والمشاوير والمنعطفات والأروان التي مر بها الحزب خلال مسيرة حياته , وإضافاته للحياة السياسية ومواقفه الوطنية وغيرها من التقليديات والجمل الرنانة التي تتلف أعصابنا وتستفز طبلات آذاننا.

أتمنى على الإصلاح وبالنظر إلى صعوبة المرحلة وخطورتها ومضي خمس سنوات على هذا الحال التعيس, والى جملة خصوماته ومجموع " الحرافات وحمرة العين " التي مارسها خلال السنوات الماضية , أن يقف بجدية أمام سلبيات أدواره وعلاقاته وحساباته وقراءاته للأوضاع العامة , وأن يصل في النهاية إلى خلاصة واقعية ومنطقية , بعيدة عن تذاكيه المعتاد والاعتماد على كونهم أقرب الناس إلى الله.

مثل هذه الجدية في تقييم مراحل نشاطه خاصة في السنوات الخمس الأخيرة , أثق تماما من أننا سنقبل ونقف على أعتاب مرحلة جديدة تعود بالنفع على جبهات المقاومة وتحرير تعز وتصحيح الاختلالات على جميع الأصعدة , ومن ثم الانطلاقة نحو أفق جديد يحقق أمنيات طالما ظلينا نحلم بتحقيقها خاصة على الصعيد الوطني ,,, فهل يفعلها الإصلاح ؟!

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى