drawas

mogpil-nasr.jpg

الذي يحاول القفز عاليا بدون إعداد وتأهيل وبنية تحتية ; يكون مثل الخليجي الذي حاول تقليد الزرانيق في القفز على الناقة؛ رفسته وكسرت أضلاعه.

نحن هكذا نحاول القفز بشعارات واستشارات ومنطقنا: "لسنا أقل من غيرنا".

نريد عمل سكك حديد تربط اليمن بالجيران وما عندنا إمكانيات ولا بنية تحتية شاملة وحاجة استراتيجية.

نريد كهرباء نووية وما عندنا بنية شاملة لها ولا قدرات وإمكانيات.

نريد القائمة النسبية والأقلمة وما عندنا أبجدياتها وأرضيتها وتراكماتها وثقافتها

نريد السبورة الالكترونية والامتحانات الأمريكية وأين أين "الجبل يا سارية".

واخيرا الريال الالكتروني واووو لسنا أقل من الغرب الذي لم يعد يستعمل العملة الورقية. وما يخطر على بالنا أن الريال الالكتروني يحتاج بنية تحتية شاملة في العاصمة والمحافظات.

 شبكات الكترونية تشبك الناس كلهم إلى مستوى الحلاق والجزار والمقوت والتكسي والباص والدكان والبقالة والصيدلية .....إلخ، واستقرار وضع اقتصادي واستقرار عملة متداولة وثقة وأمانة وسهولة ويسر. وهذه تحتاج جهد غير وسنوات متواصلة وليس أشهر .

ألا قاتل الله الاستشارات الخارجية، كم تتعبنا بل وتنفر أصحابنا منا بسؤال هل تشكك في قدراتنا؟! كل ما ذكرته سيتم في شهر واحد وسترى بنفسك

العملة الجديدة قد أخذت حقها في تدهور الاقتصاد والريال وارتفاع الدولار إلى 600 وارتفاع الدبة الغاز إلى أربعة آلاف والدبة البترول سبعة آلاف ونصف، ودفع المواطن ثمن طباعتها.

وقد انتشرت في المحافظات الشمالية وليس بمقدورها القيام بأي تأثير جديد.

وحكاية منع تداولها في خمس محافظات من بين 22 محافظة، لا معنى لهذا المنع غير مضايقة المواطن والموظف.

ختاماً، قالوا: البدو قطاع طرق.. البدو نهابة.. البدو مشاكسون أجلاف. والنتيجة أن البدو أقاموا الأمن والاستقرار في محافظاتهم وخربت مدن المتحضرين ولم تستقر حتى الآن.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى