drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_nssp2_thumbs_mogpel.jpg

- إعادة تجميع أشلاء المؤتمر الشعبي العام وتوحيد قيادته ينبغي أن تكون الرغبة نابعة من داخله ، بواسطة الكفاءات العالية بدون تأثير إقليمي ولا رغبة إماراتية، بعيدا عن تأثير الحوثية والسعودية ، ولتكن القيادة المنتخبة في القاهرة مؤقتا ، وليس عيبا أن تكون القيادة في الخارج ما دام الحكومة الشرعية في الخارج . ومن حق ورثة عفاش تقاسم أملاك عفاش إذا كان المؤتمر الشعبي من أملاكه الشخصية!

- كل محاولة لتغيير شكل الرئاسة فاشلة وغير دستورية ولا قانونية، حيث ما يزال دستور اليمن النافذ ينص على انتخاب رئيس الجمهورية من الشعب مباشرة، وليس مجلس رئاسة.

- كل محاولة للأقلمة وتقسيم اليمن إلى أقاليم وتحديد مخصصات أي إقليم  غير دستورية؛ لأن الدستور الذي ينص عليها لا يزال حبرا على ورق لم يتم إقراره ولا استفتاء الشعب عليه.

- تمزيق اليمن إلى أربعة مجالس إماراتية خيانة عظمى لليمن والدستور النافذ والمبادرة الخليجية والقانون الدولي ، ومن حق اليمن مقاضاة الإمارات أمام محكمة العدل الدولية قبل مقاضاة إيران.

- الشيخ سلطان البركاني رئيس مجلس نواب الشرعية يبشرنا بعودة المجلس إلى أرض الوطن قريبا ليعقد جلساته بانتظام، وتفعيل مؤسسات الدولة لتقوم بمهامها ، (تصريح لصحيفة الشرق الأوسط ) أتمنى حدوث هذه المعجزة!.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى