drawas

اتهم منظمو مكافحة الاحتكار بالاتحاد الأوروبى شركة كوالكوم أمس الثلاثاء 23 يناير بالاستفادة من قوتها السوقية لإحباط منافسيها، مما وضع الرقم الأول في سوق الشرائح المحمولة العالم، فى خطر غرامة ضخمة.hjhfjhjf

مال واعمال - اليقين اون لاين

وتعتبر اتهامات المفوضية الأوروبية من أحدث المشاكلات في مجال مكافحة الاحتكار بالنسبة للشركة كوالكوم، حيث تفحص الهيئات الرقابية في الولايات المتحدة الأمريكية والصين واليابان وكوريا الجنوبية وثائقها، بما فيها نموذج الترخيص وبراءات الاختراع المهيمنة في شبكات وأجهزة الجوال.

وقالت الشركة إن لجنة التجارة العادلة بتايوان فتحت أيضا تحقيقا في صفقاتها للترخيص وبراءات الاختراع.

وتأتي الاتهامات التى وجهها المسؤولون التنفيذيون بالاتحاد الاوروبى تجاه كوالكوم، كاستمرار لتحقيق رسمي بدأ في شهر يوليو2017.

وترد الاتهامات فى صحيفتين تحملان اسم “بيانات الاعتراضات”.

وقال مفوض المنافسة في الاتحاد الأوروبي أنه من المحتمل أن تكون كوالكوم قد دفعت رشوة لزبون رئيسي، بهدف استخدامه الحصري لشرائحها.

وأضاف المفوض أن الشركة قامت بممارسة يطلق عليها اسم التسعير المفترس، إذ أنها قامت ببيع منتجاتها بأسعار منخفضة جدا بهدف إجبار منافسيها على عدم البيع، وبذلك التوقف من التنافس معها في مجال سوق الشرائح المحمولة.

وقد تواجه كوالكوم غرامة مالية قيمتها 2.7 مليار دولار، أي ما يعادل حوالي 10 في المئة من إيراداتها في جميع أنحاء العالم خلال عام 2014 وذلك تم التحقق من أنها انتهاك قواعد الاتحاد الأوروبي.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى