drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_nssp2_thumbs_tawakol.jpg

أعلنت شركة فيسبوك، الأربعاء، عن أعضاء مجلس الحكماء الذي سيبت في المستقبل في المضمون الخلافي على موقع التواصل الاجتماعي، وسيكون بمثابة "محكمة عليا" ويضم شخصيات منوعة من كل الدول والمهن واللغات.

وقال مدير السياسات العامة لدى فيسبوك برنت هاريس "إنها بداية تغيير جوهري في الطريقة التي ستتخذ فيها بعض القرارات حول المضمون الأصعب على فيسبوك".

وكشف عن مشروع إنشاء نوع من "محكمة عليا" تكون لها الكلمة الفصل في إبقاء مضمون مثير للجدل أو حذفه عن فيسبوك وإنستغرام، في نهاية يناير الماضي.

وحتى الآن سيضم 20 عضوا مناصفة بين الرجال والنساء.

وأوضح موقع التواصل الاجتماعي أن عدد أعضاء المجلس، سيرفع إلى 40 "على مر الوقت"، مؤكدا أن هؤلاء "ستكون لديهم خبرة مهمة في عدة مجالات أساسية" لا سيما في حرية التعبير والحقوق الرقمية والحرية الدينية واعتدال المضمون وحقوق المؤلف الرقمية أو حتى السلامة الإلكترونية والرقابة على الإنترنت والشفافية.

وبين الأعضاء الـ20 في الهيئة التي أعلنت الأربعاء، خبراء قانون وناشطون في حقوق الإنسان وصحافيون.

فمن جانب الرجال هناك أندراس ساجو القاضي المجري السابق ونائب رئيس المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، وآلان راسبريدجر رئيس التحرير السابق في صحيفة "ذي غارديان" البريطانية الذي ساهم في إضفاء بعد عالمي للمجموعة بعد نشره تسريبات إدوارد سنودن.

ومن النساء تضم اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2011 توكل عبد السلام كرمان وهي صحافية وناشطة وسياسية تدافع عن حقوق النساء، وكذلك رئيسة الوزراء الدنماركية السابقة هيلي ثورنينغ شميت الرئيسة السابقة لمنظمة "سايف ذا تشيلدرين" غير الحكومية.

من جهتها قالت الناشطة توكل كرمان - في منشور لها على صفحتها في فيسبوك- "يسعدني الانضمام إلى مجلس الإشراف العالمي لمحتوى Facebook و Instagram ، لم يعد احتكار الحكومات لوسائل الإعلام والمعلومات ممكناً بفضل منصات التواصل الاجتماعي".

وذكرت كرمان أن أعضاء المجلس لديهم تجارب متنوعة ومعتقدات مختلفة، وتم اختيارهم من مناطق متفرقة من العالم، ويتحدثون أكثر من 27 لغة.

وأشارت الناشطة اليمنية إلى أن الاعضاء من القيادات العالمية المشهورة والمعروفة بانحيازها للقيم الديمقراطية ودفاعها عن الحقوق والحريات وفي مقدمتها حرية التعبير ومجتمع المعرفة والحق في الحصول على المعلومة وتداولها.

وأكدت كرمان أن المجلس سيعمل بكل استقلالية وشفافية للفصل في قضايا المحتوى، واتخاذ قرارات ملزمة بشأن النشر، مع مراعاة حرية التعبير ومبادئ حقوق الإنسان في حماية وتمكين أصوات الناس والدفاع عن حرية التعبير.

وقالت "سنكون بمثابة عدسة ناقدة ومساءلة لفيس بوك وانستجرام وقراراتنا في المجلس ستكون ملزمة لهما وسيعملان على تنفيذها بغض النظر عن مصالحهما الاقتصادية أو السياسية".

وقد واجه موقع فيسبوك في السنوات الماضية عدة انتقادات لا سيما تهم بعدم التحرك بقوة لحذف رسائل تتضمن الحقد.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى