drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_nssp2_thumbs_mogpel.jpg

- نرفض المقترح البريطاني بتعيين نائب رئيس الجمهورية لشؤون الجنوب وآخر للشمال.

لأن هذا المقترح كان سبباً في فصل جنوب السودان، بالتواصل الدبلوماسي والسياسي مع النائب وعزل الرئاسة عما يدور في الجنوب وعزل إدارة وخدمات الحكومة عبر النائب.

- عندما تسلخ الإمارات جنوب اليمن بتنازلات الشرعية عن شرعيتها، سوف تتصالح السعودية مع الشمال وتسلمه مأرب عربون الصداقة.

- الإمارات معها قوة السلخ وينقصها الجانب القانوني للسلخ، تريد إجبار الشرعية على منحها شرعية لتحملها المسؤولية التاريخية.

- التحالف المدمر لليمن في جميع المجالات لا يريد حماية البنك المركزي في عدن لاستمرار صرف المرتبات للموظفين والعسكريين والمتقاعدين.

مما يدل أن مشكلة اليمن الآن ليست بين الشمال والجنوب ولا بين العلمانية والإسلام، وليست بين السعودية وإيران، وإنما قضية اليمن الآن مع التحالف الاستعماري.

- لعل الإمارات تجهل أن البنك المركزي في عدن بنك الدولة المركزية تم نقله من صنعاء إلى عدن بتوجيهات التحالف .

وتظن الإمارات أنه بنك محافظة عدن فسلمته للمجلس الانتقالي، لكن ذاكرة السعودية أقوى وقادرة على تذكير بن سلمان والأمير خالد.

- المجلس الانتقالي لا يعلم أن فساده الذاتي في عدن ينعكس على القبول به في بقية المحافظات، والقوة الإماراتية وحدها لن تصنع له القبول بالعنف المسلح.

- طالما واليمن كله مستهدف ويعيش حالة حرب فليس هناك قضية جنوبية وقضية شمالية ، القضية اليمنية واحدة.

- خمس سنوات تدمير شامل باسم الشرعية وتفريخ انقلابات ضد الشرعية ودعم أحزاب ضد أحزاب، ودعم طائفة ضد طوائف، بلا نهاية لهذا العبث ولا أمل يلوح في الأفق.

- لابد من ثورة يمنية تحررية شاملة ضد التحالف والشرعية والأحزاب والطائفية.

- إذا استعادت شرعية ليبيا مدينة "سرت" سوف تستعيد شرعية اليمن سقطرى.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى