drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-2_yaqeen144_mogpel3-.jpg

- التحالف ضد الشرعية، مأمور في إجبارها على بنود اتفاقية لوزان، التي منها منع التنقيب عن النفط والمعادن 99 سنة، استثمار الجزر والموانئ 99 سنة، الانسحاب من باب المندب لتحل قوات دولية فيه، ولهذا الغرض لابد من إذلال الشرعية في الجنوب وتصفيتها فيما بقي من الشمال كي تقبل بالتوقيع وبوعود زائفة أكثرها لشخصية الموقعين وأولادهم وأحفادهم. فهل تقبل؟

- الإصرار على أن تكون عدن عاصمة مؤقتة للحكومة الشرعية كلف الشرعية مليارات في الكر والفر وتدمير عدن عشر مرات في ست سنوات، وخسارة أرواح ومعدات، وتنازلات، اتفاقات وظائف ترقيات،  ما دامت الحكومة مؤقتة انقلوها إلى عتق أو بيحان فالعوالق عندهم رجولة وشهامة وكرامة وقيم، أو انقلوها إلى مدينة البيضاء، فرجالها ضد العبث والفوضى.

أيضاً طالما ميناء عدن والمطار بيد الاستعمار الإماراتي فما جدوى البقاء في عدن؟ مجرد مقترح.

- لا تستطيع الشرعية استجداء التحالف دفاعا جويا ضد نصف التحالف، وعليها عقد اتفاقات ثنائية مع الصين وكوريا الشمالية لتزويدها بالدفاعات الجوية لحماية نفسها من طيران الامارات وصواريخ بوارجها البحرية

- يبدو أن هناك اتفاق دولي في منع صرف المرتبات للمحافظات الشمالية، وما الشرعية والإنقاذ إلا مجرد منفذين؛ فالمرتبات التي انتظمت العام الماضي لموظفي بعض الأجهزة الحكومية في الشمال والمتقاعدين تم إحباطها هذا العام بقرار من صنعاء باسم حماية العملة القديمة وقرار من عدن باسم حماية العملة الجديدة، ولا حس عندهم بمعاناة الآلاف، سوى اللعنة على الصرافين.

- أقترح على مجلس نواب الشرعية إنشاء مجموعة واتس أب خاصة بأعضاء المجلس، يجتمعون ويتناقشون كتابة ونطقا ويقرر ما يريد. وأرجو من مشرف المجموعة الشيخ سلطان عدم اضافة سفير اية دولة الي المجموعة.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى