drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-3_basem.jpg

اراد عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ان يؤكد على عمق العلاقات والشراكة مع دولة الامارات العربية المتحدة ودول خليجية اخرى حينما بارك امس الاول خطوة التطبيع مع اسرائيل التي قامت به هذه الدول ثم اراد ان يقول اننا جزء من محيطنا العربي والخليجي نؤثر فيه ونتأثر به عندما اعلن عن استعداده للتطبيع اذا ما حصل الجنوب على دولته المستقلة.

من المؤكد ان توجه من هذا النوع قد يلقى معارضة ورفض شديدين داخل الجنوب شعبيا ورسميا وقد تابعنا خلال اليومين الماضين ما اثاره كلام الزبيدي من ردود افعال كبيرة على الصعيدين السياسي والاعلامي حيث رفض كثيرون هذا التوجه معتبرين التطبيع مع اسرائيل خيانة عظمى للقضية الفلسطينية التي تمسك بها وناضل من اجلها الجنوب طويلا منذ عرف دولته في 30 نوفمبر67.

امام المجلس الانتقالي مهمة شاقة في اقناع الجنوبين بتوجهاته واطروحاته الاخيرة وفي مقدمتها قضية التطبيع التي تلقى رفضا كبيرا في الشارع الجنوبي واذا كانت المسألة لاتتعدى تفجير بالونات اعلامية وسياسية لمجاملة دول صديقة وشريكة فهذه مسألة اخرى فيها نظر ولكن كيف يمكن تصديق ذلك خصوصا وان المجلس الانتقالي يبحث عن تحقيق اهدافه حتى لو اضطر للتحالف مع الشيطان كما يقول انصاره والشيطان يرمز لاسرائيل هنا.

لن يكون المجلس الانتقالي بعد هذه التصريحات والتوجهات نحو التطبيع كما كان قبلها فهو يضع جماهيريته وشعبيته في الجنوب على المحك كما يضع قضية استعادة دولة الجنوب امام تحديات كبيرة داخل الجنوب ومن خارجه كما يضع احتكاره للتمثيل الجنوبي امام منعطف خطير.

الذهاب الي التطبيع ليس مسألة سهلة حتى وان كان المطبعون يبررون ذلك بانه مفيد للقضية الفلسطينية ويعمل على ضمان حقوق الفلسطينيين لكن ذلك لاينطلي على احد لأن التطبيع الذي قامت به عدد من الدول العربية لم يكن مشروطا بل كان مهرولا بدون كوابح ولم يضع لحقوق الفلسطينيين اية اعتبار وكان الفلسطينيين اول من رفضه وانتقده ..فكيف سيقنع هؤلاء الشعوب التي تغلي ان تطبيعهم يحقق السلام ويحل القضية الفلسطينية ويستعيد حقوقها المشروعة والمغتصبة..اذن التطبيع حاجة خاصة بالدول المطبعة ولا علاقة للقضية الفلسطينية به وعلى اخواننا في المجلس الانتقالي ان يدركوا ان عودة الجنوب لن يأت من بوابة اسرائيل.

اما عن الاحتلال الذي يتحدث عنه الجنوبيون فهو قد رحل والجنوب اصبح في يد ابنائه بصورة كبيرة ومن يتحكم بالجنوب امنيا وعسكريا هم الجنوبيون وعدن تمثل رمزية للجنوب وهي في ايادي جنوبية ..فما هو الاحتلال الذي يحتل الجنوب اليوم وممن يمكن استعادة دولة الجنوب ..صالح ومعسكراته رحل والحوثي رحل ولم تتبقى الا الحكومة الشرعية التي تعمل تحت حماية المجلس الانتقالي الجنوبي وقواته ..يستطيع الجنوبيون استعادة بلدهم بكل سهولة وكل الامكانات متوفرة فما الذي يمنعهم ..لايوجد احتلال شمالي البتة ..الا اذا كان هناك احتلال خفي يتحكم بالجنوبين انفسهم ويمنع استعادة دولة الجنوب فهذه مسألة اخرى.. لكن ما هو هذا الاحتلال وكيف شكله وما هي اهدافه.

ما يمكن ان يقال في هذا الموضوع انه لايوجد توجه خارجي داعم لانفصال الجنوب لا اقليمي ولا دولي هذه وحده من العقد التي تقف امام مشروع الانفصال والعقدة الثانية لم يتبلور مشروع جنوبي لإدارة الدولة بكل تفاصيلها حتى الآن هناك بوادر وتجارب غير مكتملة ..والعقدة الثالثة ان هناك جنوبيون معارضين للانفصال ومتمسكين بمشروع الدولة اليمنية الاتحادية وهؤلاء في معظمهم يشكلون الفئة الصامتة ولا يمكن تجاهلهم .

هناك تحديات كبيرة نعم لكن ليس هناك احتلال شمالي للجنوب كما كان متعارف عليه ايام نظام صالح الذي حكم الجنوب بالحديد والنار اكثر من عقدين ..ولا يمكن للجنوبيين ان يحتلوا انفسهم بانفسهم ثم يتباكون من الاحتلال.. ويطالبون باستعادة الدولة وهي بين ايديهم.

هناك شيء غير مفهوم في الخطاب الجنوبي يتعلق بالاحتلال بحاجة الي تفكيك وتمحيص حتى لا يظل هذا الوهم متجذر في العقل ومستبد به الي ما لانهاية.

وبعودة على بدء فان الشعوب التي جربت الاحتلال من غير المعقول ان تقبل بالتطبيع مع محتل وغاصب حتى لو انطوى ذلك على مصالح سياسية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى