drawas

1040نجح ناشطون فرنسيون، اليوم الجمعة، في عرقلة تصدير "شحنة أسلحة فرنسية" كانت في طريقها للسعودية.

ونفذ المئات بينهم نشطاء حقوقيين وإعلاميين وقفة احتجاجية أمام ميناء هافر، حيث كان يتوقع وصول سفينة الشحن السعودية "ينبع" لنقل شحنة من المدفعية، فرنسية الصنع.

ورفع المحتجون لافتات تطالب بوقف تسليح أطراف الصراع في اليمن، وأخرى تظهر حجم المعاناة.

كما رفعوا صور لأطفال يمنيين كتبوا أسفلها "طفل يقتل كل 5 دقائق في اليمن".

ونظمت الاحتجاجات العديد من المنظمات الحقوقية بعضها فرنسية.

وتأتي الاحتجاجات وسط تصاعد الضغوط المحلية على الحكومة الفرنسية لإلغاء الصفقة.

وكان البرلمان الفرنسي قد استجوب في وقت سابق وزير الدولة لشئون الجيوش بشأن الصفقة المرتقبة.

ودفعت هذه الضغوط الرئيس الفرنسي للتحجج بأن بلاده لديها ضمانات من التحالف بعدم استخدام أسلحة فرنسية في حرب اليمن.

ويعد تصدير فرنسا للأسلحة انتهاكا لقانون حظر الأسلحة للتحالف في اليمن الذي أقره البرلمان الأوروبي مطلع العام الجاري وتوعد بمعاقبة المتجاوزين.

على صعيد آخر، هددت شركة "إيرباص" بمقاضاة ألمانيا بسبب حظرها تصدير الأسلحة للسعودية.

وذكرت تقارير إعلامية بأن الشركة تحدثت عن أضرار لحقت بمشاريعها لحماية الحدود السعودية جراء القرار الألماني.

وتستعين ايرباص بشركات ألمانية لتزويدها بأجهزة متطورة لمراقبة الحدود، وفقا لما نقلته المصادر.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى