drawas

gerefth.jpg

يقدم المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، غدا، تقريراً لمجلس الأمن.

 وكان غريفيث أنهى الأربعاء جولة ثانية في غضون شهر شملت الرياض وصنعاء ومسقط وأبوظبي وموسكو.

 وذكر رئيس وفد الحوثيين محمد عبدالسلام أن قائد الجماعة عبدالملك الحوثي طرح على غريفيث عدداً من الشروط لتنفيذ الحل السياسي، مشيراً إلى أن أبرز تلك المقترحات فتح مطار صنعاء وصرف المرتبات.

وكان نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان اشترط  عقب لقائه غريفيث الثلاثاء الالتزام بما وصفها المرجعيات المتفق عليها لدى اليمنيين مقابل دعم بلاده للسلام في اليمن.

 وتأتي هذه التطورات على إيقاع تحرك في الأروقة الدولية لعقد جولة مفاوضات سياسية ينظر لها كحل شامل للأزمة في اليمن.

 كما عادت الأطراف اليمنية للحديث عن اتفاق السويد الخاص بالحديدة والأسرى.

 وأفادت مصادر دبلوماسية بأن مجلس الأمن سيعقد جلسة استماع لتقرير المبعوث الأممي إلى اليمن حول آخر المستجدات.

واستبعدت المصادر تحرك جدي في الملف اليمني خصوصا في الحديدة بقدر ما تعكس جميع هذه التحركات محاولة أممية للإبقاء على قيادة الملف بعيداً عن التجاذبات الإقليمية والدولية في المنطقة.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى