drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-8_adan0.jpg

اليقين أونلاين - عدن

سيطرت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتيًا، السبت، على مدينة عدن، بعد معارك استمرت 4 أيام ضد قوات الحماية الرئاسية، التابعة لحكومة هادي.

وتأتي سيطرة الانتقالي على عدن في ظل أنباء عن تواطؤ من قبل التحالف لتسليم المدينة للانتقالي وطرد قوات هادي منها.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي دعا قواته وأنصاره ، الثلاثاء، إلى النفير العام واقتحام قصر معاشيق، حيث مقر الحكومة، والذي سقط اليوم كآخر معقل لما كانت تسمى بالشرعية.

 واندلعت معارك ضارية بالدبابات والمدرعات بين قوات "الحزام الأمني" والحماية الرئاسية، بينما اكتفت قوات أخرى، منها قوات المنطقة العسكرية والدفاع الساحلي بمراقبة الوضع والتزام الحياد، إضافة إلى انشقاق قائد قوات الأمن الخاصة عن الحكومة، وانضمامه إلى قوات المجلس الانتقالي.

فيما القوات السعودية قررت الانسحاب، من قصر معاشيق وإجلاء ما تبقى من القيادات الحكومية في القصر الرئاسي إلى خارج البلاد.

وكانت قوات الانتقالي اقتحمت اليوم منزل نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أحمد الميسري، وسط غموض يلف مصيره.

واعتبرت حكومة هادي، ما حدث في عدن بأنه "انقلاب آخر على الشرعية" بحسب وصف وزير إعلامها معمر الإرياني.

وحملت حكومة هادي المجلس الانتقالي ودولة الإمارات مسؤولية ما وصفته بالانقلاب.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى