drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_alafow.jpg

دعت منظمة دولية، العالم إلى مضاعفة الجهود لإنهاء الحرب المدمرة في اليمن.

وقال الأمين العام لمنظمة العفو الدولية كومي نايدو، في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، "نحتاج إلى وقف إراقة الدماء في الحال، وعلى العالم مضاعفة الجهود لإنهاء العنف المدمّر في اليمن.

وأضاف بأن "المستويات المروعة للعنف الذي يتعرض له الناس في اليمن، كذلك قصف المستشفيات وتدمير البنية التحتية للمياه وما إلى ذلك، إنه أمر كان يجب فقط وقفه بالإرادة السياسية".

واستطرد نايدو "للأسف، يبدو أن بعض الحكومات إذا كانت متحالفة مع الولايات المتحدة، مثل السعودية، بإمكانها الإفلات من المحاسبة عن الجرائم".

وحذر نايدو من تدخل عسكري أميركي رداً على الهجوم على المنشآت النفطية السعودية الذي تم اتهام ايران بشنه، مؤكدا أن أي تدخل عسكري لن يؤدي إلا إلى تفاقم المعاناة في الشرق الأوسط.

وأعرب عن خشيته من تكرار نتائج مشابهة لغزو العراق عام 2003 الذي "خلق الكارثة التي لدينا الآن، ليس فقط في العراق ولكن أيضا في الدول المجاورة له".

وقال "يمكن لبعض القادة السياسيين لأسباب انتهازية اتخاذ خيار الذهاب إلى الحرب لأنها قد تساعدهم انتخابيا".

لكنه استدرك "أنا لا أقوم بالتمييز بين الدول، أعتقد أن العديد منها تشعر بالارتياح لقرع طبول الحرب في الوقت الحالي".

وتعرضت منشأتان نفطيتان تابعتان لعملاق النفط السعودي شركة "أرامكو" في محافظتي "بقيق" و"هجرة خريص" في المنطقة الشرقية للسعودية، في الساعات الأولى من يوم السبت الفائت، لهجوم من طائرات مسيرة تبنت جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن المسؤولية عنه، ما أدى إلى حرائق هائلة فيهما، وذلك في ثالث هجوم من هذا النوع يتبناه الحوثيون خلال أربعة أشهر على منشآت تابعة للشركة.

وتوعدت الولايات المتحدة بالرد على الهجوم الذي استهدف منشأتين نفطيتين في السعودية ، متهمة إيران بالوقوف وراء الهجوم.

يأتي هذا متزامناً مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي اليوم إلى الرياض لبحث عملية الرد ضد إيران.

وتحدى ترامب الكونغرس بدعمه القوي للسعودية في اليمن، قائلاً إن مشتريات المملكة الكبيرة من الأسلحة الأمريكية عادت بالفائدة على الاقتصاد الأمريكي.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى