drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-9_6t.jpg

بدأ التونسيون اليوم الأحد بالتوجه إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في ثالث انتخابات برلمانية بعد الثورة عام 2011.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها، صباح اليوم، ولمدة 3 أيام، حسبما أفادت وكالة أنباء تونس أفريقيا الرسمية.

وتنطلق العملية الانتخابية داخل تونس في 27 دائرة انتخابية، بعد أن بدأت الجمعة في 6 دوائر بالخارج، وبموجبها سيتشكل المشهد النيابي الجديد والثاني في تاريخ البلاد منذ احتجاجات 2010 التي أطاحت الرئيس الراحل زين العابدين بن علي.

وتشهد الانتخابات الآنية حدثًا غير مسبوقٍ، تمثل في خوض زعيم حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي غمار الانتخابات التشريعية، لأول مرة في البلاد منذ عودته للبلاد عام 2011.

وسيتم الإعلان عن النتائج الأولية يوم 10 أكتوبر 2019، على أن تعلن النتائج النهائية يوم 13 نوفمبر المقبل، وفق الأجندة الرسمية التي كشفت عنها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وكانت الحملة الانتخابية للتشريعية قد انطلقت يوم 14 سبتمبر الماضي بالتزامن مع يوم الصمت الانتخابي للانتخابات الرئاسية في دورتها الأولى، وامتدت على مدى 21 يوما.

وشهدت مراكز الاقتراع اليوم إقبالا ضعيفا من قبل الناخبين الذي يبلغ عددهم 7 ملايين و65 ألفا و307 ناخبين، منهم مليون و885 ألف مسجل جديد، أما العدد الإجمالي لمكاتب الاقتراع فيبلغ 13830 مكتبا داخل تونس وخارجها.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى