drawas

tramb-sudi.jpg

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، موافقة السعودية على دفع المال للولايات المتحدة مقابل دعمها العسكري لها من خلال إرسال قوات أمريكية إلى المملكة لمواجهة التهديدات الإيرانية.

وقال ترامب، إن "السعودية تكفلت بدفع جميع تكاليف الدعم الأمريكي، ونحن نقدر ذلك".

وأضاف "سنرسل قوات وتعزيزات إلى الشرق الأوسط لمساعدة السعودية، لأنها وافقت على أن تدفع لنا مقابل كل ما نفعله، وهذه سابقة".

يأتي هذا بالتزامن مع إعلان وزير الدفاع الأمريكي "مارك إسبر" عن اعتزام بلاده إرسال ألفيّ جندي إضافي إلى السعودية، وسربين من الطائرات ومنظومتي "ثاد" و"باتريوت" الدفاعيتين، دون تحديد جدول زمني لذلك.

وقال إسبر إن التحركات تهدف إلى ردع إيران، مضيفاً "نعتقد أن من المهم مواصلة نشر قوات للردع والدفاع وبعث رسالة إلى الإيرانيين مفادها: لا تهاجموا دولة أخرى ذات سيادة ولا تهددوا المصالح الأمريكية أو القوات الأمريكية وإلا سنرد".

وقد أثارت تصريحات ترامب بشأن السعودية اهتمام نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أمريكيا وعربياً، حيث غرد الفنان الأميركي جايمس ماريزون "يرسل رئيس الولايات المتحدة قوات أميركية إلى السعودية لتأمين وحماية مصالح أعماله.. يجب عزله وسجنه لوحده".

وقال الموسيقار الأميركي مايكل جوليت "يرسل ترامب قوات إلى المملكة العربية السعودية بعد التخلي عن الأكراد لأنهم لم يكونوا في نورماندي.. يجب أن يخبر أحدهم هذا الجاهل أين كانت المملكة العربية السعودية في الحادي عشر من سبتمبر (أيلول 2001)".

وانتقد المحامي الأميركي موريس دايفس قرار ترامب بقوله "بعد إعادة الانتشار إلى السعودية، يمكنني القول إن القوات الأميركية تُعتبر مساعدا مستأجَرا.. إذا نظرتُ حولي وكان هناك عمل يتم تنفيذه فإنه ينفذ بأيدي عمال تم استئجارهم.. باع ترامب خدمات إلى من يُعتبر الأمير الناشر للعظام".

بدوره تفاعل المشرع الأميركي جون ويسني وسكي مع القرار بتغريدة جاء فيها "إيقاف المشاركة في حروب لا منتهية؟ كيف يعقل أن تسحب من سوريا خمسين جنديًّا يدعمون قواتنا، في حين ترسل ثلاثة آلاف جندي إلى السعودية؟".

الكاتب الأردني ياسر الزعاترة قال "لا جديد هنا، لكن السؤال: هل تلك القوات والمعدات قادرة على التصدي لهجمات كالتي أصابت أرامكو؟ والأهم: هل واشنطن جادة في منع صدام إيران مع الجيران؟.. التوازن مع إسرائيل هو ما يعنيها وحسب".

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى