drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-3_701.jpg

اليقين أونلاين - مأرب

 تجددت المواجهات العنيفة لليوم الثاني على التوالي بين قوات عسكرية ومسلحين قبليين، في محافظة مأرب، شرق اليمن.

وقالت مصادر محلية، إن المواجهات التي اندلعت أمس بين مسلحين قبليين تابعين لهادي مثنى ـ تاجر سلاح ـ والقوات الحكومية تجددت صباح اليوم الأربعاء، وما زالت مستمرة.

وأسفرت المواجهات التي استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الجانبين.

وأكد مصدر أمني مقتل ثلاثة من أفراد الأمن واثنان من المسلحين القبليين بينما جرح ثمانية مدنيين جراء المواجهات كانوا في طريق سفرهم على خط مأرب - العبر.

كما قُتل 8 مواطنين وأصيب آخرون، اليوم، جراء هجوم مسلح على مركبات أثناء مرورها من منطقة الاشتباكات، إضافة إلى احتراق بعض المركبات.

 وأفاد مصدر محلي بأن وساطة قبلية قامت بالتوسط بين الطرفين للسماح للمسافرين بالمرور وفتح الخط أمام المارة إلا أن المسلحين أطلقوا النار أثناء مرور المدنيين والذي أدى إلى سقوط جرحى واحتراق شاحنات نقل، مؤكدا أن المواجهات لا زالت مستمرة مساء اليوم بين المسلحين وأفراد الأمن.

وكان مسلحون قبليون تابعون لتاجر السلاح "هادي مثنى" نصبوا تقطعا مسلحا على خط مأرب - العبر للمطالبة بتعويضات من التحالف الذي قصف مصنع مياه لهم قبل 4 أعوام داخل مدينة مأرب.

وأوضح المصدر أن حملة أمنية حاولت إزالة التقطع الذي أغلق الطريق الدولي إلا أن المسلحين لم يستجيبوا لمطالب الأمن واشتبكوا مع الحملة الأمنية التي تطورت إلى القصف المدفعي الثقيل واستخدم الجانبان قذائف الهاون ، وصواريخ الدفع (الآر بي جي) ومدافع رشاش 23.

ووجهت النيابة في الرابع من الشهر الجاري بالقبض القهري على “هادي مثنى” وثلاثة من أولاده، بعد قيامهم لعدة مرات بقطع الطريق العام.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى