drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-2_yaqeen144_10-12-19.jpg

اليقين أونلاين - الرياض

استضافت العاصمة السعودية الرياض، اليوم الاثنين، القمة الأربعين لدول مجلس التعاون الخليجي، لبحث عدد من الموضوعات والقضايا التي من شأنها تعزيز مسيرة التعاون والتكامل بين الدول الأعضاء في مختلف المجالات السياسية والدفاعية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب طرح التطورات السياسية الإقليمية والدولية.

وقال العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز خلال كلمته في القمة، أن مجلس التعاون الخليجي تمكن من تجاوز الأزمات التي مرت بالمنطقة، مطالبا دول الخليج بأن "تتحد في مواجهة عدوانية إيران وتأمين نفسها في مواجهة هجمات الصواريخ الباليستية"، حسب وصفه.

وأكد البيان الختامي للقمة على "قوة ومناعة وتماسك مجلس التعاون ووحدة الصف فيه"، متجاهلاً الأحداث في المنطقة وخاصة في اليمن.

وشدد البيان على استكمال كافة الإجراءات اللازمة لضمان أمن وسلامة أراضي دول المجلس ومياهها الإقليمية ومناطقها الاقتصادية.

وأشار البيان إلى أهمية دور المجتمع الدولي في الحفاظ على حرية الملاحة في الخليج العربي والمضايق الدولية أمام أي تهديد، والعمل مع الدول الصديقة والشقيقة لمواجهة أي تهديدات عسكرية أو أمنية.

وغاب ثلاثة زعماء (من أصل 6) في هذه القمة الـ40 التي انعقدت بقصر الدرعية في الرياض. وكان مقررا في الأصل عقد القمة في الإمارات، لكن تقرر نقلها إلى السعودية دون إبداء أسباب.

وبشكل معتاد، غاب السلطان العماني، قابوس بن سعيد الذي بدأ قبل أيام رحلة علاج خارج البلاد، وحل مكانه فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء، في حين غاب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد عن المشاركة بالقمة الخليجية، للمرة الثانية عن التوالي، لكنه رفع مستوى تمثيل بلاده في قمة اليوم عبر تكليف رئيس الوزراء عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني بقيادة وفد بلاده.

كما غاب عن القمة رئيس الإمارات خليفة بن زايد آل نهيان، وحل مكانه نائبه رئيس الوزراء حاكم دبي، محمد بن راشد.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى